الأحد 18 ذو القعدة / 21 يوليه 2019
07:59 م بتوقيت الدوحة

كلاسيكو مرتقب بين السد والريان في نصف نهائي كأس سمو الأمير لكرة القدم

الدوحة - قنا

الجمعة، 10 مايو 2019
نادي السد
نادي السد
يشهد استاد جاسم بن حمد بنادي السد بعد غد السبت إقامة المواجهة المرتقبة والتي تجمع الريان مع السد في الدور نصف النهائي لكأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم في نسختها السابعة والأربعين، حيث سيتأهل الفائز منهما لمواجهة الفائز من لقاء السيلية والدحيل، في المباراة النهائية التي تقام باستاد الوكرة المونديالي يوم 16 مايو من الشهر الجاري.

ويرفع الفريقان شعار "لا بديل عن الفوز"، وفي حالة انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل، فسوف يلجأ الفريقان إلى الركلات الترجيحية مباشرة لتحديد هوية المتأهل إلى نهائي أغلى الكؤوس.

جاء تأهل الريان إلى هذه المرحلة بعد الفوز على العربي 4-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 2-2 ، وتأهل السد بعد فوزه على الغرافة 4-2 ضمن مواجهات الدور الربع النهائي.

ومن المتوقع أن تشهد المباراة إقبالاً جماهيرياً كبيراً من جانب مشجعي الناديين، حيث باتت المباراة والبطولة الغالية الفرصة الأخيرة للريان للصعود إلى منصة التتويج بعد أن أخفق في المنافسة على لقب دوري نجوم QNB واحتل المركز الرابع، كما أنه أخفق أيضا آسيوياً بوداعه دوري أبطال آسيا من الدور الأول.

على الجانب الآخر، تعد البطولة فرصة للسد لإضافة اللقب الثاني هذا الموسم بعد أن استعاد بطولة الدوري بعد غياب 6 مواسم، لاسيما وهو يخوضها بمعنويات عالية بعد تأهله لدور الـ16 من دوري أبطال آسيا.

كما أن مباريات الفريقين دائماً ما تحفل بالإثارة والمتعة لرغبة كل فريق في التفوق على منافسه القوي، لأنها ديربي كبير ضمن الديربيات التي تزخر بها الكرة القطرية.. وما يزيد من قوة المواجهة الجماهيرية أن الريان سيقاتل من أجل الفوز على السد ومن أجل عدم تلقي الخسارة الثالثة على التوالي في الموسم الحالي بعد انتصارين للسد في دوري النجوم.

وسيدخل الفريقان اللقاء وصفوفهما مكتملة من جميع النواحي باستثناء غياب محمد علاء الظهير الأيمن للريان بسبب الطرد في مباراة العربي، وسيكون اعتماد الفريق على قائده تاباتا والثلاثي الهجومي المكون من ريفاس وسباستيان ولوكا.

أما السد فلا يعاني من أي غيابات، وهو مكتمل الصفوف خاصة في الهجوم الذي يعد القوة الضاربة للفريق بقيادة الثلاثي الخطير الهيدوس وعفيف وبغداد بونجاح، ومن خلفهم النجمان الإسبانيان تشافي وغابي.

وعلى صعيد آخر، أسندت إدارة التحكيم التابعة للاتحاد القطري لكرة القدم، إدارة مباراتي الدور قبل النهائي لبطولة كأس سمو الأمير والتي تجمع الريان مع السد، والدحيل مع السيلية، لتحكيم محلي، في إطار خطتها لتطوير مستوى التحكيم القطري عبر منح الثقة للحكام المحليين لإدارة المباريات الكبيرة محليا.

وتقام مباراتا الدور قبل النهائي للبطولة يومي 11 و12 مايو الجاري باستاد جاسم بن حمد، فيما تقام المباراة النهائية يوم 16 من الشهر نفسه على ملعب الوكرة، وسيتم خلال المباريات الثلاث تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

اللقاء الأول بالمربع الذهبي للبطولة، الذي يقام بعد غد السبت، بين السد والريان، سيديره الحكم سلمان فلاحي ويعاونه رمزان النعيمي مساعدا أول، وخالد عايد مساعدا ثانيا، والحكم الرابع سعود العذبة، بالإضافة لحكام الفيديو عبدالرحمن الجاسم وخميس المري وفيصل عيد.

أما مباراة يوم الأحد المقبل والتي تجمع الدحيل مع السيلية، فسوف يديرها الحكم عبدالله العذبة ويعاونه زاهي الشمري مساعدا أول، وفيصل عيد مساعدا ثانيا، والحكم الرابع حمد السبيعي، أما حكام الفيديو فهم خميس المري وعبد الرحمن الجاسم وخالد عايد.

وجرت العادة في مثل هذه المباريات الكبيرة خاصة التي يكون طرفها الريان مع العربي أو السد أن تتم الاستعانة بالحكام الأجانب، لكن في إطار سياسة تجهيز الحكام القطريين لبطولة كأس العالم عام 2022 المقررة في قطر، تمت إتاحة الفرصة للحكام المحليين.

وعلى صعيد آخر، شهد الاجتماع الفني الخاص بنصف نهائي كأس سمو الأمير برئاسة السيد علي حمود النعيمي مناقشة العديد من الأمور والتي تؤكد على أهمية الخروج بالمباراتين في أجمل حلة تنظيمية، لعل أبرز ما جاء في الاجتماع الأمور الخاصة بجدول العد التنازلي للمباراة وملابس الفرق، وكذلك الأمور المتعلقة بالإعلام والتعاون مع جميع وسائل الإعلام في هذا الحدث الغالي.

وأعرب السيد علي حمود النعيمي، عن تهنئته للفرق الأربعة لوصولها لنصف نهائي أغلى البطولات وتمنياته التوفيق لهم في آخر خطوة في الطريق إلى الوكرة .. مشيرا إلى أن الجماهير لا تحتاج إلى دعوة للحضور، نظراً لقيمة البطولة وقيمة المباراتين اللتين تؤهلان إلى النهائي والمؤدي إلى تحفة من ملاعب كأس العالم وهو استاد الوكرة، حيث من المؤكد أن جماهيرنا العاشقة لكرة القدم ستكون حاضرة وبقوة.
وعلى صعيد المؤتمرات الصحفية التي عقدت اليوم شدد البرتغالي جوزفالدو فيريرا المدير الفني لنادي السد، على قوة وصعوبة المواجهة المقبلة أمام فريق الريان، قائلا "تنتظرنا مباراة مهمة للغاية في بطولة كأس سمو الأمير، وهذه هي المرة الرابعة التي أقود فيها الفريق إلى نصف النهائي والكل يعلم مدى أهمية هذه البطولة لجماهير الفريق".

وأضاف فيريرا،" سنلعب مباراة واحدة فقط من أجل الوصول إلى النهائي الغالي وليس بإمكاننا ارتكاب الأخطاء لأنه لا يوجد مجال كاف للتعويض والسد هدفه الفوز بالكأس وسنسعى لتحقيق الفوز".
وأشار المدرب البرتغالي الى أن السد لديه كافة الامكانيات للفوز بكأس سمو الأمير، موضحا أن لاعبي الفريق يستحقون هذه البطولة ومنذ شهر يوليو الماضي يلعبون مباراة كل ثلاثة أيام مع النادي والمنتخب، ونحن مستعدون تماماً لهذه البطولة.

وأعرب فيريرا ،في ختام المؤتمر، عن سعادته بما قدمه فريقه في دوري أبطال آسيا والصعود للدور الثاني مع نهاية مهمته مع الفريق، متمنيا فوز فريق السد بكأس سمو الأمير قبل مغادرة دولة قطر.
وعلى الجانب الآخر، أكد البرازيلي سوزا مدرب الريان أن مباراة السد في نصف نهائي كأس سمو الأمير ستكون هامة للغاية لنا، خاصة وأن موسمنا لم يكن جيدا، لذلك نبحث عن التعويض، وهدفنا الرئيسي في الريان هو تحقيق الفوز على السد فقط لا غير، للتأهل للنهائي.

وأضاف مدرب الريان أن كرة القدم لا تعترف بالترشيحات، والسد هو الأوفر حظا في الفوز، وسنلعب لتحقيق الفوز والوصول للنهائي، حيث عملنا بجهد خلال التدريبات الماضية وحاولنا قدر الإمكان الوقوف على الأخطاء التي ارتكبناها ونحن ننتظر فقط صافرة البداية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.