الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
06:25 ص بتوقيت الدوحة

"تنظيم الاتصالات" و"الرابطة العالمية للاتصالات المتنقلة" تبحثان تعزيز التعاون

الدوحة - قنا

الأربعاء، 24 أبريل 2019
هيئة تنظيم الاتصالات قطر
هيئة تنظيم الاتصالات قطر
اجتمع عدد من المسؤولين في هيئة تنظيم الاتصالات، مع وفد من رابطة النظام العالمي للاتصالات المتنقلة يزور الدوحة حاليا.

وناقش الاجتماع، عددا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك وسبل تفعيل التعاون في المجالات والقضايا التي تعنى بصناعة الاتصالات المتنقلة.

وقدم السيد جواد عباسي المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالرابطة والفريق المصاحب له، عرضا موجزا عن برامج الصناعة التي تدعمها رابطة النظام العالمي للاتصالات المتنقلة كشبكات الاتصالات المستقبلية والهوية وانترنت الأشياء، فضلا عن الأعمال والمبادرات التي تدعمها الرابطة والمتمثلة في تقريب وجهات النظر بين صانعي السياسات، وتشجيع إدامة الاستثمار في قطاع الاتصالات المتنقلة الحيوي.

كما استعرض المدير الاقليمي بالرابطة دور الاتصالات المتنقلة في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى بعض المواضيع التي تتعلق بالطيف الترددي.

وفي المقابل قدم مسؤولو هيئة تنظيم الاتصالات، لمحة عن بعض الأدوات التنظيمية التي تقوم بتطويرها في هذه الآونة لتتواكب مع التشريعات الجديدة الصادرة عن الحكومة، فضلا عن بعض خططها الاستراتيجية المتعلقة بالطيف الترددي والبنية التحتية للاتصالات والتي تتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 ، بالإضافة إلى عدد من المشاريع المستقبلية التي تقوم بها الهيئة استعدادا لاستضافة دولة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022.

وعبر الجانبان عن رغبتهما في تفعيل أوجه التعاون المستقبلي المشترك لاسيما فيما يتعلق ببناء القدرات المؤسسية لغايات اكتساب المعرفة، والنظر في استضافة عدد من ورش العمل المستقبلية في دولة قطر وخاصة ذات العلاقة بموضوع أبراج الاتصالات ومحطات الاتصالات المتنقلة لنقل خبرة الرابطة وزيادة الوعي بمفهوم تأثير المحطات على الصحة والبيئة المجتمعية.

يشار إلى أن رابطة النظام العالمي للاتصالات المتنقلة تمثل مصالح مشغلي شبكات الهواتف النقالة حول العالم، حيث تجمع أكثر من 750 مشغل شبكة هاتف نقال مع حوالي 400 شركة تعمل بشكل أو بآخر في قطاعات ذات صلة بالاتصالات وتقنياتها بما فيهم مصنعو أجهزة الهواتف وشركات البرمجيات ومزودو المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات العاملة في القطاعات الصناعية ذات الصلة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.