الجمعة 19 رمضان / 24 مايو 2019
11:01 م بتوقيت الدوحة

مذكرة تفاهم بين غرفة قطر ونظيرتها الصربية لتأسيس مجلس أعمال بين البلدين

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 23 أبريل 2019
غرفة قطر
غرفة قطر
وقعت غرفة قطر وغرفة تجارة وصناعة صربيا مذكرة تفاهم لتأسيس مجلس الأعمال القطري الصربي الذي يهدف لتعزيز التعاون بين القطاع الخاص القطري والصربي، من خلال تبادل الخبرات والزيارات، وإنشاء مشاريع مشتركة بين الشركات القطرية ونظيرتها في صربيا.

وقع مذكرة التفاهم التي تمت على هامش لقاء جمع غرفة قطر مع وفد من أصحاب الأعمال في صربيا اليوم، كل من السيد محمد بن أحمد بن طوار النائب الأول لرئيس غرفة قطر، والسيدة يلينا يوفانوفيتش مديرة العلاقات الاقتصادية الدولية بغرفة تجارة وصناعة صربيا.

ويضم الوفد الصربي ممثلين عن شركات متخصصة في الصناعات الغذائية والقطاع الزراعي والخدمات اللوجستية وتكنولوجيا المعلومات والملابس والمنسوجات والانشاءات والديكورات وتخطيط المدن والتدريب في قطاع الطيران.

وخلال اللقاء، الذي حضره سعادة الشيخ مبارك بن فهد آل ثاني سفير دولة قطر لدى جمهورية صربيا، وسعادة السيد جاسمينكو بوزدراك سفير جمهورية صربيا لدى الدولة، قال ابن طوار، إن القطاع الخاص في قطر وصربيا يرتبطان بعلاقات جيدة انطلاقا من الرغبة الصادقة لدى الجانبين في تعزيز التعاون المشترك وتطوير تلك العلاقات لآفاق أرحب.. مشيرا إلى وجود العديد من اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين في مجالات مختلفة مما يوفر مناخا مناسبا لتعزيز التعاون بينهما.

وأضاف ابن طوار أن حجم التبادل التجاري بين البلدين لا يزال دون الطموح، حيث لم يتعد 26 مليون ريال في العام الماضي.. داعيا الشركات القطرية والصربية لاستكشاف فرص الأعمال في كل من البلدين في كافة المجالات وبناء شراكات، كما دعا الشركات الصربية إلى الاستفادة من الحوافز ومناخ الأعمال المشجع والقوانين والتشريعات الجاذبة للاستثمارات الاجنبية في قطر.

بدورها، نوهت السيدة يلينا يوفانوفيتش مديرة العلاقات الاقتصادية الدولية بغرفة تجارة وصناعة صربيا إلى أن مذكرة التفاهم لتأسيس مجلس أعمال مشترك بين الدولتين ستسهم في تعزيز التعاون بين الشركات القطرية والصربية في كافة القطاعات الصناعية، كما أنها ستمهد الطريق نحو مزيد من التنسيق بين أصحاب الأعمال في البلدين.

وقدمت مديرة العلاقات الاقتصادية الدولية بغرفة تجارة وصناعة صربيا نبذة عن واقع الاقتصاد ومناخ الأعمال والحوافز المشجعة على الاستثمار في صربيا، التي سجلت نموا في ناتجها المحلي الإجمالي العام الماضي بنسبة 3.5 بالمئة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.