الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
04:45 ص بتوقيت الدوحة

قلبي على أمتي وقلبُ أمتي على «نوتردام»

سحر ناصر

الخميس، 18 أبريل 2019
قلبي على أمتي وقلبُ أمتي على «نوتردام»
قلبي على أمتي وقلبُ أمتي على «نوتردام»
الكمّ الهائل من الحزن -أو ادعائه- الذي لفّ شباب العالم العربي جرّاء الحريق الذي شبّ في كاتدرائية نوتردام في باريس والتهم أجزاء منها، عزّز من إيماني بعقدتنا الدائمة والأبدية بالتضامن مع «الخواجة» وإن كان ضرورة إنسانية ، لكن ليس على حساب تاريخنا وإرثنا وحضاراتنا.
قد يفسر الآن الكثير ممن يقرأون هذه السطور بأنني لم أتأثر بهذا الحريق، أو أنني متطرفة –لا قدّر الله- أو أنني لا أحبّ «الخواجات»؛ وهذا شيء غير قابل للطرح قبل أن يكون غير قابل للنقاش، والدليل أنني أسعى ليلًا ونهارًا، وسرًّا وإعلانًا، للحصول على فرصة للهجرة إلى بلاد الغرب، حتى إنني أفكر بكتابة المقال نفسه أسبوعيًا ومناشدة السفارات الغربية بانتشالي من المنطقة العربية والإقليمية، التي تحاصرني من كل حدب وصوب، عند فتح جهاز التلفاز، حيث أتنقل من محطة تسلط الضوء على الخراب في سوريا، والتهديد من إسرائيل، والفساد من الداخل في لبنان، وأخرى تنقل لنا ما يحدث في السودان، فيما تنهمك أخرى بالبحث عن جثة خاشقجي، التي أصبحنا نحلمُ بكابوس وجودها في الخزانة وتحت السرير وبثلاجاتنا، فيما تعرض محطة أخرى أجواء الدم في ليبيا، وهكذا دواليك بين محطة وأخرى حتى نستقرّ على محطة «أكشن» لا تخلو فيها المشاهد من تدمير ونهب!
المهم- بلا إطالة- بين تلك المحطات، وهذا الوضع الفوضوي، ظهرت الكارثة التراثية «نوتردام» لتعكر علينا حلم باريس الرومانسي، وإذ أطرح أمامكم اليوم مقاربة هذا الحزن والأسى الذي أبداه شباب العالم العربي على معلم تاريخي -يؤسفنا جميعًا ما تعرّض له-، ولهث هؤلاء الشباب على نشر صورهم أمام هذا الصرح التاريخي العظيم- ومن ضمنهم صورتي أمام هذا المعلم التي نشرتها شقيقتي عندما كنّا في رحلة إلى باريس دون إذني، حيث إنني لم أشهد هذا الكمّ من التعاطف النوعي، والنحيب، والإبداع في تصوير المأساة، في أوساط الشباب العربي عندما قام ما يُسمى بتنظيم الدولة الإسلامية «داعش» بتدمير الآثار العريقة في العراق وسوريا، مستخدمين الطرق الحديثة عن عمد. إذ لم تكن عمليات التدمير جرّاء تبادل إطلاق نار أو قصف، وإنما باستخدام الآلات الثقيلة وجرف المواقع الأثرية، كمعلم «نمرود» في العراق -وهي التسمية المحلية بالعربية لمدينة كالخو (كالح) الآشورية التي بنيت على نهر دجلة-، وعندها قامت منظمة «اليونيسكو» بتصنيف ما قامت به «داعش» في إطار «جريمة حرب»؛ كما دعا العراق آنذاك إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن حول هذا الموضوع. كذلك تعددت إدانات الجهات المعنية بالحفاظ على التراث في سوريا بوجع عمليات النهب والسرقة التي طالت التراث الثقافي السوري وتخريبه وتدميره في العديد من المناطق.
هذا التعاطف النوعي والأليم للشاب العربي مع الحريق غير المتعمد مع معلم تاريخي غربي مهم، مقابل «البلادة» التي تصرف بها أغلبهم تجاه تدمير وتخريب ونهب وإحراق متعمّد -وباسم الإسلام وهو براء منه- يثير في نفوسنا الشفقة والتساؤل عن السبب الذي يجعلنا نشعر بالحزن على حضارة الغرب أكثر من الحزن على حضارتنا.
أرجو ألا يكون سبب ذلك هو فقدان أملنا في مستقبل أفضل، أو ربّما لأننا نشعر أننا لا نستحق الحضارة، ولا نستحق الحياة!
قلبي على أمتي. وأمتي قلبها على «نوتردام».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

«حوّل لي فلوس»!

13 يونيو 2019

«حوّل لي فلوس»!

13 يونيو 2019

محكمة المرور

23 مايو 2019