الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
09:35 م بتوقيت الدوحة

نظراً لتصميمها المميز وحضورها الجريء

إقبال كبير على «تويوتا راف 4» الجديدة كلياً

الدوحة - العرب

الأحد، 14 أبريل 2019
إقبال كبير على «تويوتا راف 4» الجديدة كلياً
إقبال كبير على «تويوتا راف 4» الجديدة كلياً
حظيت مركبة «تويوتا راف 4» الجديدة كلياً بإعجاب كبير من قبل عملاء شركة عبدالله عبدالغني وإخوانه، ومنذ أن أزاحت الشركة عنها الستار استطاعت «تويوتا راف 4» طراز عام 2019، أن تجذب عشاق هذه الفئة من السيارات، وعرفت نسبة إقبال كبيرة من قِبلهم، وذلك نتاج لما عرفه الجيل الخامس من هذه المركبة الرياضية متعددة الاستخدامات المدمجة من تحسينات على مستوى كلّ من الأداء والقدرات والسلامة وغيرها، بشكل يجعل من «راف 4» الجديدة كلياً تحقق نقلة نوعية ضمن فئتها، بفضل ما صاغته من ملامح جديدة لهذه المركبة، طالت الشكل والأداء والفخامة والراحة.
وبشكل جوهري، تعيد مركبة «تويوتا راف 4» الجديدة كلياً تعريف هذه الفئة، وذلك من خلال تقديم المزيد من الأداء الرياضي، والاستخدامات المتعددة، في الوقت الذي تعزز فيه من رشاقة التحكم، وراحة القيادة اليومية، والمزيد من الكفاءة في استهلاك الوقود.
شخصية فريدة
وتبرز شخصية مركبة «تويوتا راف 4» لعام 2019 الفريدة وحضورها الأكثر جرأة من خلال تصميمها المميز، حيث إن الخطوط الخارجية وتفاصيل المقصورة المستوحاة من الأشكال المُضَلَّعة المنتظمة، تعطي للمركبة انطباعاً بالقوة. كما ابتكر مصممو شركة «تويوتا» مظهراً رياضياً عصرياً يتماشى مع مفهوم المغامرة والجودة الحرفية، لا سيما في الشبك والجزء الأمامي من المركبة. ومن جهة أخرى، تعمل المصابيح الأمامية بتقنية الصمام الثنائي الباعث للضوء LED، والتي تتوفر مع وظيفة التسوية التلقائية، ومصابيح الإضاءة النهارية الفريدة، على توفير مصدر إضاءة أكثر تميّزاً بينما تساهم أيضاً في تعزيز المظهر الجريء للمركبة.
المقصورة الداخلية
وبتصميم عصري أكثر تشويقاً مع المزيد من الملاءمة والراحة، تأتي المقصورة الداخلية الجديدة والأكثر جرأة مزودة بطيف واسع من المزايا المتطورة، بما في ذلك نظام اختيار التضاريس المتعددة MTS، وشاحن لاسلكي للهواتف الذكية، ونظام تكييف أوتوماتيكي يشمل منطقتين يمكن التحكم بدرجة حرارة كلٍ منهما على حدة، مع خاصية التحكم الذكي S-FLOW، والتي تعمل على توجيه الهواء للمقاعد التي يشغلها الركاب فقط، مما يحقق المزيد من الراحة من جهة، والاقتصاد في استهلاك الوقود من جهة أخرى. كما تضم المقصورة الداخلية كلاً من شاشة عرض ملونة متعددة المعلومات قياس 7 بوصات داخل مجموعة أجهزة القياس، وشاشة الوسائط المتعددة قياس 7 بوصات، وإضاءة داخلية، ونظام صوتي بـ 6 مكبرات صوت، ومقعد سائق قابل للتعديل بأوضاع مختلفة، ومقاعد أمامية مهواة، ومقاعد خلفية قابلة للطي.
واستكمالاً لإطلالتها الجريئة، تأتي مركبة «تويوتا راف 4» الجديدة كلياً مزودة بخيارين من أنظمة الدفع لأسلوب قيادة أكثر تشويقاً، وهما محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.5 لتر مزود بتقنية D-4S لحقن الوقود، والذي يولد قوة 204 أحصنة، ويقترن بناقل حركة أوتوماتيكي جديد ذي 8 سرعات بخاصية التبديل المباشر، والذي يحقق تسارعاً أكثر سلاسة واستجابة. أما الآخر، فهو نظام «هايبرد» كهربائي يجمع بين مصدرين للطاقة، ويتألف من محرك بنزين يولد قوة 176 حصاناً، وموتورين كهربائيين يولدان قوة 118 حصاناً، مع قوة إجمالية تبلغ 218 حصاناً. ويقترن هذا النظام بناقل الحركة المتغير المستمر CVT بخاصية التبديل المباشر، والذي يحقق كفاءة في استهلاك الوقود تبلغ 22.2 كم/لتر، في الوقت الذي يقدم فيه مستويات جديدة من متعة القيادة.
هذا ويمكن قيادة مركبة «راف 4»
الــ «هايبرِد» الكهربائية الجديدة كلياً إما بالاعتماد على الطاقة الكهربائية بشكلٍ كاملٍ وبدون أي استهلاك للوقود، أو إصدار أية انبعاثات كربونية، أو من خلال استخدام الطاقة المتولدة من كلٍ من محرك البنزين والموتورين الكهربائيين، وذلك وفقاً لسرعة المركبة وأسلوب القيادة. ويتم شحن بطاريات الـ «هايبرِد» الكهربائية باستمرار وبشكل تلقائي، سواءً من خلال محرك البنزين، أو عند الضغط على المكابح وخفض سرعة المركبة. وبالتالي، فلا حاجة إلى استخدام مصدر طاقة خارجي أو كابل لإعادة شحنها. وعلى الرغم من تميز مركبة راف 4 الـ «هايبرِد» الكهربائية بمجموعة من التقنيات المتقدمة، إلا أنها لا تحتاج إلى وقود خاص، كما لا تختلف طريقة قيادتها والعناية بها عن أي مركبة تقليدية أخرى.
الابتكار والتطوير
ويأتي إطلاق طراز «راف 4» الـ «هايبرِد» الكهربائي الجديد كلياً بالتماشي مع التزام شركة تويوتا المتواصل بالقيام بدورها الرائد في ابتكار وتطوير تقنيات من شأنها الحفاظ على البيئة وتخفيف الأثر البيئي الناجم عن استخدام المركبات. ولتحقيق ذلك، قامت الشركة وعلى مدى العقدين الماضيين بتزويد مركباتها بأنظمة دفع تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، إذ أطلقت العديد من مركبات الـ «هايبرد» الكهربائية منذ العام 1997، لتتجاوز المبيعات التراكمية لمركبات تويوتا الصديقة للبيئة الـ 12 مليون مركبة، ما يمثل انخفاضاً لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 94 مليون طن، مقارنة بتلك التي كان من المحتمل أن تنتج عن استخدام المركبات التقليدية، وهو الأمر الذي لم يكن من الممكن تحقيقه لولا الدعم الكبير الذي تتلقاه الشركة من عملائها.
منظومة السلامة
وكما هو الحال في جميع طرازات «تويوتا»، تبقى السلامة ضمن أهم الأولويات في مركبة تويوتا «راف 4» الجديدة كلياً، إذ تتكامل منظومة السلامة المميزة في هذه المركبة مع تقنيات السلامة المتقدمة «تويوتا سيفتي سينس» Toyota Safety Sense، والتي تشمل نظام الأمان قبل التصادم PCS، ونظام تثبيت السرعة الراداري DRCC، ونظام الحفاظ على المسار LDA، ونظام الإضاءة العالي التلقائي AHB. وعلاوة على ذلك، تأتي المركبة مزودة بمجموعة من مزايا السلامة الشاملة التي تؤمن أقصى درجات الحماية للركاب، على غرار 7 وسادات هوائية تعمل بنظام تقييد الحركة التكميلي SRS، ونظام التحكم بثبات المركبة VSC، ونظام منع الانزلاق TRC، ونظام المكابح المانع للانغلاق ABS، ونظام توزيع قوة الكبح إلكترونياً EBD، ونظام مساعد الكبح BA، ومكابح التوقف الإلكترونية EPB، ونظام مراقبة النقطة العمياء BSM، ونظام مساعد الانعطاف النشط ACA، ونظام تنبيه حركة المرور الخلفية RCTA، ونظام مساعدة النزول من المرتفعات DAC، ونظام مساعدة الانطلاق على المرتفعات HAC، وغيرها الكثير من المزايا الأخرى.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.