الأحد 11 شعبان / 05 أبريل 2020
09:47 ص بتوقيت الدوحة

«حرب المطارات».. معركة يقودها حفتر بدعم ظبياني مصري

الأناضول

الأربعاء، 10 أبريل 2019
«حرب المطارات».. معركة يقودها حفتر بدعم ظبياني مصري
«حرب المطارات».. معركة يقودها حفتر بدعم ظبياني مصري
دخلت مطارات المنطقة الغربية في ليبيا أتون المعارك المشتعلة بين قوات حكومة الوفاق الوطني وميليشيات اللواء متقاعد خليفة حفتر، عقب استهداف ثلاثة مواقع جوية (مدنية وعسكرية) استراتيجية للطرفين. وأكد محللون حصول اللواء المتقاعد خليفة حفتر على دعم خارجي، وخاصة من الإمارات ومصر.

ووفق محللين اثنين معنيين بالشأن الليبي، فإن «حرب المطارات» ليست إلا معركة «تكسير عظام» تستهدف «نقاط ضعف»، وستتواصل حتى ينتصر أحد الطرفين أو يتدخل المجتمع الدولي لوقف الحرب.

 وقال ناصر الهواري، مدير المرصد الليبي لحقوق الإنسان: «إن الحروب الدائرة حول المطارات هي «استخدام لكل الأدوات الممكنة لحسم المعركة».

ولفت إلى أن المطارات والقواعد الجوية تمثل «نقاط ضعف يركز عليها الطرفان، حتى ينتصر أحدهما أو يتدخل المجتمع الدولي لوقف الحرب».

وأعرب عن اعتقاد بأن لدى كل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، وحفتر، من القوة والعتاد ما يجعل أمد المعركة أطول، إلا إذا توقف الدعم الخارجي أو كان هناك قرار منهما في هذا الصدد، خاصة أن دولاً تقدم دعماً لوجستياً ودبلوماسياً».

وذهب كامل عبد الله -محلل مصري في الشؤون الليبية- إلى أن «ما يحدث الآن هو تكسير عظام». وأضاف عبدالله أن «حفتر لن يُسلّم بسهولة، وضرباته حالياً تبحث إما عن خروج آمن، تحت غطاء الضغوط الدولية، أو الانتصار باستمرار الدعم الخارجي».

وتابع أن «إطالة أمد الحرب ليست في صالح حفتر، خاصة أن خطوط الإمداد مكشوفة والكثافة السكانية تمثّل عقبة أمام التقدم».

ورأى أن «السراج لا يمثل حالياً حكومة تتمتع بشرعية المجتمع الدولي فحسب، بل تمكّن، في التصعيد الراهن، من أن يكوّن حكومة معبّرة عن الداخل ويعزز شرعيته».

ومضى قائلاً: «إن الموقف الإقليمي لديه أولوية لتعزيز مصالحه (في ليبيا)، وحيثما تكون سيكون قراره».
وقال الخبير الليبي في القضايا الأمنية، مصطفى الساقزلي: إن ميليشيات حفتر لن تتمكن من حسم معركة طرابلس، دون أن يكون هناك دعم خارجي، وخاصة من الإمارات ومصر.

وأوضح خلالها أن هذا الدعم قد يكون «عبر الضربات الجوية، أو بتقديم الأسلحة النوعية».

وشدد على أنه من دون ذلك، لن تتمكن هذه القوات من التقدم؛ لأن ميزان القوى على الأرض لصالح قوات حكومة الوفاق الليبية، والمجوعات الثورية المسلحة، التي توحدت ضد حملة حفتر الأخيرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.