السبت 19 صفر / 19 أكتوبر 2019
12:45 ص بتوقيت الدوحة

"السراج" ينتقد باريس لدعمها "حفتر".. واحتدام القتال في طرابلس

مواقع إلكترونية

الأحد، 07 أبريل 2019
. - تعزيزات من قوات مصراتة في تاجوراء بضواحي العاصمة طرابلس (رويترز)
. - تعزيزات من قوات مصراتة في تاجوراء بضواحي العاصمة طرابلس (رويترز)
أبلغ فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، السفير الفرنسية لدى ليبيا احتجاجا شديد اللهجة، لدعم بلادها للواء المتقاعد خليفة حفتر الذي شن هجوما على طرابلس قبل أيام، حسبما نقل موقع "الجزيرة نت".

وقال ذلك مصدر (لم تسمه الجزيرة) إن السراج طلب من السفيرة بشكل رسمي إبلاغ احتجاجه لحكومة بلادها وللرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأضاف أن السراج قال للسفيرة إن الدعم الفرنسي لحفتر "يخالف ما قامت به باريس من جهد سياسي سابق لصالح ليبيا" مشيرا إلى أن الدبلوماسية الفرنسية رفضت اتهام باريس بتقديم الدعم لحفتر وأكدت استمرار دعمها لحكومة الوفاق الوطني وللحل السياسي للأزمة.

وأشار كذلك إلى أن هناك عملا مكثفا مع البعثة الأممية لدعم المؤتمر الوطني الذي سيُـعقد في غدامس، داعيا الدول التي تدعم حفتر إلى وقف هذا الدعم.

من جهة ثانية، قال السراج إنه فوجئ بالتحرك العسكري لقوات حفتر نحو طرابلس عندما بدأ الحل السياسي يلوح في ليبيا، واصفا ذلك بطعنة في الظهر.

وأضاف السراج أن حفتر "يرسل أبناء ليبيا إلى مصير مجهول، وهو يقوض جهود حل الأزمة ويدفع إلى مزيد من سفك الدماء".

قتال بطرابلس

ميدانيا، أكد وزير الداخلية فتحي بشاغا أن القوات الحكومية باتت تسيطر على مطار طرابلس (القديم) وأنها تمكنت من إخراج القوات التي يقودها حفتر منه.

وأضاف بشاغا أن القوات الحكومية تتقدم في كل محاور القتال جنوب طرابلس.

أما آمر المنطقة العسكرية بالعاصمة اللواء عبد الباسط مروان، فقال للجزيرة إن قوات حكومة الوفاق تتقدم في محاور وادي الربيع وقصر بن غَشير والهيرة جنوب طرابلس، مع تقهقر قوات حفتر.

في المقابل، قال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم قوات حفتر إن قواته لا تزال تسيطرُ على مطار طرابلس بشكل كامل.

وأشار المسماري إلى مصرع 14 مقاتلا من هذه القوات خلال المعارك الدائرة في محيط طرابلس.

يتزامن هذا مع دخول قوة من كتيبة الردع الخاصة التابعة لحكومة الوفاق محاور القتال جنوب طرابلس، ووصول تعزيزات عسكرية من الكتيبة 166 التابعة لعملية البنيان المرصوص، وذلك للمشاركة في المواجهات العسكرية التي تخوضها القوات الحكومية ضد قوات حفتر.  

وأسفرت المواجهات عن تراجع قوات حفتر التي خسرت عددا من سياراتها، بعد تقدم قوات الوفاق مدعومة بتعزيزات مسلحة من مدينة مصراتة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.