الثلاثاء 12 ربيع الثاني / 10 ديسمبر 2019
08:03 م بتوقيت الدوحة

الريان يتعادل إيجابيا مع السيلية في الوقت القاتل

الدوحة - قنا

الخميس، 04 أبريل 2019
. - جانب من المباراة (تويتر)
. - جانب من المباراة (تويتر)
تعادل فريقا السيلية والريان بهدفين لمثلهما في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي ضمن الأسبوع الـ21 من الدوري القطري لكرة القدم ( دوري نجوم QNB) 2018 / 2019 .

وبهذه النتيجة رفع السيلية رصيده إلى 35 نقطة في المركز الثالث، بينما حل الريان في المركز الرابع برصيد 34 نقطة.. سجل للسيلية مجدي صديق في الدقيقة 21 وعادل بدر في الدقيقة 50 ، وسجل للريان تاباتا من ركلة جزاء في الدقيقة 26 ..وجاء هدف جيلمين ريفاس الثاني في الدقيقة الأخيرة من الوقت الرسمي للمباراة.

جاء الشوط الأول من المباراة مثيرا وقوياً منذ بدايته مع أفضليته للريان من الناحية الهجومية، وكان أول تهديد لمرمى سعود الخاطر حارس السيلية من تسديدة مايونجين كو في الدقيقة 14، التي اعتلت العارضة، ونفس الأمر مع تسديدة أحمد عبدالمقصود في الدقيقة 17..ولم يعلن السيلية عن ظهوره الهجومي إلا بالدقيقة 21 من كرة وصلت إلى رشيد تيبركانين الذي هيأها لمجدي صديق ليسدد الأخير بقوة على يمين الحارس فهد يونس هدف.

ضغط الريان بعدها سريعاً من أجل إدراك التعادل فسدد "لوكا" كرة قوية في الدقيقة 22 مرت إلى ركلة مرمى، وبالوصول إلى الدقيقة 26 احتسب الحكم محمد أحمد الشمري ركلة جزاء لمصلحة "لوكا" بعد عرقلته بواسطة نذير بلحاج داخل منطقة الجزاء، قام بتنفيذها تاباتا بنجاح على يسار سعود الخاطر.

بعد الهدف واصل الريان ضغطه لتضيع فرصة من رأسية جونزالو فييرا التي مرت أعلى العارضة، وكذلك تسديدة مايونجين القوية في الدقيقة 40 التي تصدى لها سعود الخاطر.. وظهر السيلية مرة أخرى بواسطة تسديدة قوية من مجدي صديق في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول مرت إلى ركلة مرمى.

مع بداية الشوط الثاني وتحديداً في الدقيقة 50 نجح السيلية في التقدم مرة أخرى، بعد كرة عرضية من تيبركانين حاول الدفاع ابعادها لتجد اللاعب عادل بدر الذي سددها بقوة في المرمى.

وكاد تاباتا أن يسجل هدف التعادل من كرة ثابتة خارج منطقة جزاء السيلية في الدقيقة 60 نفذها بطريقة جميلة، ولكن الحارس سعود الخاطر كان في الموعد ليستلم الكرة ويحرمه من هدف.

وتواصلت رحلة البحث عن الوصول إلى الشباك من جانب الفريقين خلال الدقائق التالية.. الريان من اجل التعادل، والسيلية للتعزيز، ولكن يلاحظ أن كل المحاولات لم ترقى إلى درجة أن تشكل خطورة على الحارسين فهد يونس وسعود الخاطر، وفي حين كان الريان يسعى لفتح الطريق عن طريق الأطراف.

أما السيلية فظل يعتمد على الكرات المرتدة، وفي الحالتين لم تكن هناك خطورة حقيقية على المرمى حتى انتزع الريان كرة من وسط الملعب في الدقيقة 90 لتصل إلى "لوكا" الذي انطلق بها وراوغ أكثر من لاعب في دفاع السيلية، قبل أن يمرر الكرة إلى زميله ريفاس الذي لم يجد صعوبة في تسجيل الهدف التعادلي الثاني للريان، ليحتسب الحكم 5 دقائق زمن مستقطع بدل الضائع، شهد إثارة كبيرة، وضغطاً قوياً من جانب الريان لانتزاع النقاط الثلاث ولكن دون جدوى، حيث انتهت المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.