الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
11:54 م بتوقيت الدوحة

"التعليم" تدعو الطلاب إلى الاستفادة من الدروس الإثرائية والمصورة

الدوحة - قنا

الأحد، 24 مارس 2019
«?التعليم» تنظم أسبوعاً للقراءة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب
«?التعليم» تنظم أسبوعاً للقراءة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب
دعت وزارة التعليم والتعليم العالي الطلبة للاستثمار في الخيارات المتعددة التي توفرها لهم لرفع تحصيلهم الأكاديمي، ما يسهم في الحد من ظاهرة الدروس الخصوصية، لافتة في هذا السياق إلى أن النجاح المنشود يبقى مرهونا بتعاون الجميع وقيام كل جهة بالدور المنوط بها بمسؤولية تامة.

وأكدت الوزارة أن توعية المجتمع وتبصيره، وكذا تضافر جهود أولياء الأمور وجميع المؤسسات المجتمعية، من أهم الأولويات تجاه ظاهرة الدروس الخصوصية، معربة عن تطلعها بمشاركة كافة المعنيين بالعملية التعليمية نحو دعم توجهاتها وبرامجها المختلفة التي تهدف إلى تحقيق الجودة في التعليم.

وقالت إنه انطلاقا من هذه المسؤولية، فإنها تقوم وعبر القيادات الأكاديمية في المدارس بوضع الخطط العلاجية والإثرائية التي من شأنها تحسين أداء الطلبة في الاختبارات المختلفة، حيث يجرى تحليل دقيق لنتائج الطلبة عقب كل اختبار، ومن ثم تضع المدرسة الخطط التعليمية بأنواعها المختلفة سواء العلاجية أوالإثرائية في ضوء تحليل النتائج، ليترتب على ذلك اتخاذ عدة إجراءات تعليمية داخل المدرسة بهدف إعداد الطلبة للاختبار التالي، وردم الفجوة التي أظهرتها نتائج الاختبار السابق، مبينة أنها تحاول من كل ذلك أن تعالج جذور المشكلة، وتعد الطلاب للاختبارات بصفة مستمرة تجنبا للضغط النفسي والبدني الذي يتعرض له الطلبة أيام الاختبارات في حال عدم استعدادهم لها بشكل كاف وقبل وقت مبكر.

وذكرت الوزارة أن هذه الإجراءات تعد ضمن جهودها لمحاربة الدروس الخصوصية من خلال تأكيد أدوار كل من الطالب والمعلم وولي الأمر، إضافة إلى تقديم البرامج الإثرائية والعلاجية التي من شأنها تحسين مستوى التحصيل لدى الطلبة، موضحة في سياق متصل وبالتفصيل أهم هذه الإجراءات ومنها صفوف إثراء التعلم والدروس المصورة والاختبارات التجريبية ومشاركة أولياء الأمور ودورها جميعا في إثراء التعلم وتنويع مصادره وتدريب الطلبة على التعامل مع نوعيات الأسئلة المختلفة، فضلا عن أن مشاركة أولياء الأمور في تعليم أبنائهم وبصورة فاعلة ومستمرة، تعد من أسس تحسين مخرجات التعليم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.