الثلاثاء 15 صفر / 15 أكتوبر 2019
04:30 م بتوقيت الدوحة

تسمح لخريجي وطلاب الكليّة باستكمال الدراسة في بريطانيا..

اتفاقية تعاون بين كلية شمال الأطلنطي وجامعة هيرتفوردشاير

الدوحة - قنا

الخميس، 21 مارس 2019
اتفاقية تعاون بين كلية شمال الاطلنطي وجامعة هيرتفوردشاير البريطانيّة
اتفاقية تعاون بين كلية شمال الاطلنطي وجامعة هيرتفوردشاير البريطانيّة
وقّعت كليّة شمال الأطلنطي في قطر اتفاقية تعاون مع جامعة هيرتفوردشاير البريطانيّة تسمح لخريجي الكليّة باستكمال الدراسة في الجامعة والحصول على درجة البكالوريوس من هناك.
وتضم هذه الاتفاقية المساقات الأكاديميّة للكليات الأكاديميّة الثلاث التابعة لكليّة شمال الأطلنطي في قطر، ممهدة الطريق لتسعة برامج مختلفة للحصول على درجة البكالوريوس.
كما ستقدم جامعة هيرتفوردشاير تخفيضا دراسيّا لكل طالب من طلاب كلية شمال الأطلنطي في قطر ممن يلتحق بالدراسة معهم، مغطّين ما نسبته 15 بالمئة من الرسوم في عامهم الأول، حيث أصبح بإمكان طلاب دراسات الأعمال إكمال درجة البكالوريوس في تخصصات إدارة الأعمال أو إدارة الأعمال والمحاسبة أو إدارة الأعمال والتسويق أو إدارة الأعمال والموارد البشريّة. وبإمكان خريجي برامج تكنولوجيا المعلومات التي مدتها ثلاثة أعوام، إكمال البكالوريوس في العلوم (مع مرتبة الشرف) في علم الكمبيوتر/ تكنولوجيا المعلومات.
أمّا خريجو تكنولوجيا الهندسة، فيمكنهم الحصول على درجة البكالوريوس في العلوم (مع مرتبة الشرف) في تكنولوجيا السيارات مع الإدارة أو بكالوريوس في الهندسة (مع مرتبة الشرف) في الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة والهندسة الميكانيكيّة.
وأوضحت السيدة سماح قمر، نائب الرئيس للشؤون الأكاديميّة بكلية شمال الأطلنطي في قطر، أن الهدف من هذه الشراكة تقديم تعليم وتدريب تقني ومهني معترف به دوليًّا بالتعاون مع أرباب العمل من أجل الاقتصاد المتطور لدولة قطر، مؤكدة أن التعاون مع مؤسسات التعليم العالي الأخرى هو جزء أساسي لضمان خيارات مختلفة أمام الخريجين لمواصلة دراستهم والحصول على أعلى المؤهلات.
وأضافت أن الاتفاقية ستمكّن الطلاب من زيادة خبراتهم التقنيّة من خلال الحصول على درجة البكالوريوس في مجال تخصصهم وذلك عن طريق التوسع في التعليم التقني عالي الجودة الذي حصلوا عليه في كلية شمال الأطلنطي في قطر، معبرة عن سعادتها بقيام جامعة هيرتفوردشاير بتقديم العديد من المنح الدراسيّة للطلاب.
من جانبه قال السيد ستيوارت سميث، مدير الشؤون الدوليّة في جامعة هيرتفوردشاير "إن للجامعة باعا طويلا في مجال التخصصات التقنيّة المتعددة، وتتوافق مؤسساتنا في قيم التعليم العالي "التعلّم التطبيقي". 
وأكد أن أحد الجوانب الأساسيّة للجامعة ،كما هو الحال في كليّة شمال الأطلنطي في قطر، هو الحفاظ على روابط قويّة مع قادة الصناعة والأعمال، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى نسب توظيف مرتفعة ونجاح مهني للطلاب.
ومنذ نشأتها في العام 2002، نمت كلية شمال الأطلنطي في قطر وأصبحت تقدّم 30 برنامجًا للحصول على الدبلومات والشهادات في المجالات التطبيقيّة والتقنيّة والمهنيّة وخرّجت آلاف الطلاب الذين عملوا على تزويد الصناعات والقطاعات في قطر بمتخصصين جاهزين للعمل.
وجامعة هيرتفوردشاير التي تأسست في العام 1952، كان يطلق عليها اسم كليّة هاتفيلد التقنيّة ثم تحولت لاحقًا إلى نموذج للتخصصات التقنيّة المتعددة قبل أن تُمنح الصفة الجامعيّة في العام 1992.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.