الإثنين 23 محرم / 23 سبتمبر 2019
04:41 م بتوقيت الدوحة

ضمن برنامج إعادة تأهيل البر القطري

«البلدية والبيئة» تطلق حملة لإعادة تأهيل روضة «فليحة» بمنطقة فويرط

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 06 مارس 2019
. - تأهيل روضة فليحة بزراعة الأشجار البرية المحلية7
. - تأهيل روضة فليحة بزراعة الأشجار البرية المحلية7
أطلقت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الشؤون الزراعية اليوم (الأربعاء)، حملة تأهيل روضة فليحة بمنطقة فويرط وزراعتها بالأشجار البرية القطرية (سمر، عوسج، سدر، غاف ...) وذلك بمشاركة طلاب أكاديمية القادة ومركز أصدقاء البيئة ضمن مشروع إعادة تأهيل البر القطري.

يأتي انطلاق الحملة هذا العام تزامناً مع احتفالية الوزارة بأسبوع الشجرة، والذي يضفي على البرنامج طابعاً توعوياً بأهمية الشجرة ورعايتها والمحافظة عليها، وتكتسب روضة فليحة أهمية تاريخية واجتماعية حيث تقع على طريق ساحل فويرط وجبل فويرط، بالإضافة لفقدها معظم غطائها الشجري حيث لم يتبقّ سوى بعض الأشجار رغم كبر مساحتها واستقطابها لكميات كبيرة من مياه الأمطار وما تمتاز به تربتها من خصوبة عالية وكونها متنفساً للكثيرين. فضلاً عن وجود بئر ماء بالروضة.

ويجري زراعة الروضة بشتلات الرغل القطري وهو أحد النباتات المهددة بالانقراض حفاظاً على الموروث النباتي، حيث يتم استخدام الأشجار والشجيرات البرية القطرية فقط في الزراعة مثل السدر البري، السمر، السلم، العوسج، المرخ، القرظ، الغاف البري، كما إن توزيع الأشجار يحاكي الطبيعة البرية للأشجار القطرية، ويتم أيضاً استخدام المياه المعالجة في الري.

هذا، ويعد برنامج إعادة توطين النباتات البرية المنقرضة والمهددة بالانقراض الذي أطلقته إدارة الشؤون الزراعية خلال الفترة الأخيرة، من خلال إعادة زراعة شجيرات الغضا في محمية العريق، وإعادة زراعة شجيرات المرخ في منطقة بيضا القاع، ونبات الشفلح في محمية أم العمد. وذلك بهدف إعادة إعادة الأشجار والنباتات التي تم فقدها بسبب العوامل المختلفة.

جدير بالذكر إن برنامج إعادة تأهيل البر القطري نجح في إعادة إعادة تأهيل (11) روضة بالأشجار البرية المحلية وهي: (الوكرة، البصير، الغافات، الهشم، بوصليلة، عصا الراعي، أم طاقة، الداودية، السمرية، بيضا القاع، والمرخية).


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.