الجمعة 15 ربيع الثاني / 13 ديسمبر 2019
02:18 م بتوقيت الدوحة

لدراسة معاهدات الرسول الكريم..

كلية الدراسات الإسلامية توقع اتفاقية تعاون في الفاتيكان

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 26 فبراير 2019
كلية الدراسات الإسلامية توقع اتفاقية تعاون في الفاتيكان
كلية الدراسات الإسلامية توقع اتفاقية تعاون في الفاتيكان
وقعت كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة اتفاقية للتعاون في دراسة معاهدات النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع المجتمعات المسيحية في عصره مع شبكة طاولة كوكس المستديرة للرأسمالية الأخلاقية في الفاتيكان.

وتتيح الاتفاقية لكلية الدراسات الإسلامية إمكانية الوصول إلى مجموعة من الوثائق المهمة في الفاتيكان وسان بطرسبرج وثيقة الصلة بدراسات الحوار والتفاهم بين الأديان.. وقد نظمت حلقة نقاش بعنوان "دراسة معاهدات النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع المجتمعات المسيحية" في مدينة الفاتيكان بالعاصمة الإيطالية روما، كخطوة أولى نحو تنفيذ بنود الاتفاقية.

وفي هذا السياق، أشار الدكتور عماد الدين شاهين، عميد كلية الدراسات الإسلامية، إلى أهمية الوثيقة الختامية الصادرة عن حلقة النقاش واعتبارها خطوة إلى الأمام على طريق إجراء دراسة أعمق لمعاهدات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن كلية الدراسات الإسلامية أول مؤسسة في العالم تجري بحثا أكاديميا منهجيا لمعاهدات الرسول الكريم، التي تحظى بأهمية كبيرة للمجتمعات التعددية في العصر الحالي.

بدوره، أوضح السيد ستيف يونج، المدير التنفيذي العالمي لشبكة طاولة كوكس المستديرة للرأسمالية الأخلاقية بالفاتيكان، أن مفهوم المعاهدات كان جديدا جدا بالنسبة لهم ولدوائرهم الكاثوليكية، وهو ما دفعهم إلى توقيع الاتفاقية لإحداث تقارب بين الكاثوليكيين والمسلمين.

وقال:" وفرت مساهمات زملائنا في كلية الدراسات الإسلامية خبرات ثاقبة لممثلي الفاتيكان. وتظهر المعاهدات أن النبي محمد قد أرسى مبادئ التعددية، والتسامح، والتعاطف مع جميع البشر، ودعا المسلمين لاحترام المسيحيين ومعتقداتهم وحمايتها، وهذه الرسالة مهمة جدا لعالمنا." 

وتسلط المعاهدات الضوء على علاقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع المجتمعات المسيحية التي كانت تحيط به، وتظهر القيم الملزمة للأمة الإسلامية فيما يتعلق باحترام المجتمعات غير الإسلامية وحمايتها، وترفع الوعي بشأن الحقوق المعلنة والحريات المكفولة للأشخاص غير المنتمين للديانة الإسلامية.

وتلتزم كلية الدراسات الإسلامية بإقامة شراكات محلية ودولية كوسيلة لتعزيز التعلم والتواصل، وتحقيق فهم أعمق لمختلف الجوانب المتعلقة بالإسلام وتبادل المعرفة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.