الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
12:32 م بتوقيت الدوحة

«إنترست»: الرياض تهزم نفسها في الجارة الجنوبية

ترجمة - العرب

الإثنين، 25 فبراير 2019
«?إنترست»: الرياض تهزم نفسها في الجارة الجنوبية
«?إنترست»: الرياض تهزم نفسها في الجارة الجنوبية
طالب الكاتب الأميركي ماثيو رايسنر، الإدارة الأميركية بمراجعة تصرفات السعودية في اليمن، والتي تُعدّ السبب الرئيسي لتصاعد قتلى المدنيين هناك.

 لافتاً إلى أن علاقة واشنطن بالرياض -المثيرة للجدل- سُلّط الضوء عليها بقوة مجدداً بعد أن كشفت وسائل إعلام أميركية عن استخدم أبوظبي والرياض الأسلحة الأميركية وسيلة لاستقطاب ميليشيات يمنية منها تنظيم القاعدة.

وأوضح الكاتب في مقال بمجلة «ناشيونال إنترست» الأميركية، أنه إذا صحت التقارير التي تتحدث عن وقوع أسلحة أميركية الصنع في يد «القاعدة» وجماعة الحوثي، فإن الإمارات والسعودية تكونان بذلك قد خرقتا اتفاقية شراء الأسلحة الموقّعة مع أميركا، والتي تحظر نقلها إلى طرف ثالث داخل اليمن.

وكشف الكاتب وجود سخط كبير داخل «الكونجرس» الأميركي بسبب تقرير شبكة «سي. أن. أن» عن نقل أسلحة أميركية إلى «القاعدة».

وقال الكاتب: «إن قرار نقل أبوظبي والرياض أسلحة أميركية الصنع إلى أعدائها، يجب أن يُنظر إليه باعتباره القشة التي قصمت ظهر البعير، وذلك مع نية (الكونجرس) القوية إعادة النظر في مدى أهلية المشاركة العسكرية في حرب اليمن، خاصة مع فشل الحرب السعودية-الإماراتية في تحسين الظروف المعيشية على الأرض، بل إنها قد سببت أسوأ كارثة إنسانية عالمية».

وأكد ماثيو رايسنر على ضرورة إنهاء الولايات المتحدة الدعم المقدم للتحالف السعودي-الإماراتي، وأن تشرط مبيعات الأسلحة لهاتين الدولتين بوقف حربهما في أفقر دولية عربية، والسعي نحو اتفاقية تسوية عن طريق التفاوض مع الأطراف المتحاربة.

واستطرد الكاتب بالقول: «إن التحالف السعودي هو المسبب الرئيسي للعنف باليمن، في ظل قصف طائراته العشوائي أهدافاً غير حربية، مثل استهداف الجنائز والحافلات المدرسية والمنشآت الزراعية، فضلاً عن حصار خانق يُعدّ المحرك الأول للمجاعة هناك».

وتابع الكاتب أن الحرب السعودية على اليمن أفادت منظمات إرهابية مثل «القاعدة»، والتي استغلت فوضى الدولة اليمنية وعززت من نفوذها على الأرض. وحذّر الكاتب من أن استمرار الحرب وقصف السعودية العشوائي بقنابل أميركية سيسهّل على «القاعدة» والحوثيين تجنيد أجيال جديدة من المسلحين إلى صفوفهم، واصفاً الحرب السعودية بأنها جلب الهزيمة على نفسها.

وختم الكاتب مشدداً على أن قطع أميركا المساعدة العسكرية ومبيعات الأسلحة عن التحالف السعودي-الإماراتي، هو ما سيجبرهما على وقف أعمالهما الحربية في اليمن.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.