الجمعة 15 ربيع الثاني / 13 ديسمبر 2019
01:33 م بتوقيت الدوحة

توسعة كبيرة لخدمات الصحة النفسية في قطر

الدوحة - قنا

السبت، 16 فبراير 2019
. - مستشفي حمد
. - مستشفي حمد
كشفت مؤسسة حمد الطبية أن خدمات الصحة النفسية شهدت خلال الآونة الأخيرة توسعة كبيرة وتنوع في الخدمات المقدمة لسكان دولة قطر خارج إطار مستشفى الطب النفسي لتعزيز الوصول لكافة شرائح المجتمع والحد من الوصمة المرتبطة بالمرض النفسي.

وقال الدكتور ماجد العبدالله استشاري أول ونائب رئيس قسم الطب النفسي بمؤسسة حمد الطبية ،في تصريح له، إنه تم افتتاح أول عيادة نفسية بمركز الرعاية الصحية الأولية التابع لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع تضم استشاري طب نفسي من مؤسسة حمد لتقدم خدمات استشارية نفسية للطلبة والعاملين وعائلاتهم وتستقبل التحويلات من المركز الصحي التابع لمؤسسة قطر وجميع الجهات والكيانات التابعة لها لمؤسسة قطر منذ حوالي ثمانية أشهر. 

من جهته، أوضح الدكتور راجيف كومار استشاري أول الطب النفسي بمؤسسة حمد الطبية ومسؤول عيادة الطب النفسي بمؤسسة قطر أن العيادة تقدم كافة الخدمات والاستشارات النفسية لجميع الحالات من البالغين من عمر 18 وحتى 65 عاما وذلك في خصوصية وسرية تامة حيث وصل عدد الحالات التي استفادت من تلك الخدمة منذ شهر يونيو من العام الماضي وحتى الآن 200 حالة.

ومن جانبها، نوهت الدكتورة لمياء مراد مدير مركز الرعاية الصحية الأولية بمؤسسة قطر بالتعاون القائم مع مؤسسة حمد الطبية والذي يعد بداية لسلسلة اتفاقيات وشراكات مستقبلا.

وقالت إن العيادة النفسية التي تم افتتاحها بمركز الرعاية الصحية الأولية في المدينة التعليمية ساهمت في تيسير وصول خدمات متقدمة لمجتمع المدينة التعليمية من خلال تواجد الطبيب النفسي بصورة دائمة قريبا منهم تجنبا للنظرة السلبية التي تلاحق المرض النفسي والتي بسببها يخجل الكثيرون من التوجه لتلقي الاستشارات اللازمة لحالاتهم.

وفي نفس الإطار، تم افتتاح عيادات نفسية يومية بالعيادات الخارجية بمستشفى حمد العام تستقبل الحالات على مدار الأسبوع من الساعة السابعة صباحا حتى الثالثة مساء مما يسمح باستقبال المزيد من الحالات وتقليل قوائم الانتظار، حيث تختص هذه العيادات باستقبال تحويلات الأطباء للحالات المرضية غير المعقدة التي تعاني من الاكتئاب والقلق وبعض الحالات المرضية التي تشكو من أعراض جسمانية مثل آلام البطن والمفاصل نتيجة وجود عوامل نفسية وأيضا الأمراض النفسية التي تصاحب الأمراض المزمنة مثل السكر والضغط وأمراض القلب والأورام.

كما يجري العمل حاليا على تطوير العيادة النفسية القائمة منذ أكثر من عام بالمعهد الوطني للسكري والسمنة وأمراض والأيض وكذلك العيادة النفسية بمركز قطر للتبرع بالأعضاء من خلال زيادة الطاقم الطبي وتزويدها بالعديد من الخدمات.

ومن المقرر قريبا وكجزء من التوسعة أيضا افتتاح أول عيادات نفسية متخصصة أسبوعيا ببعض المراكز الصحية تضم كل عيادة استشاري أول طب نفسي من مؤسسة حمد الطبية مختص بفحص الحالات المعقدة وتشخيص العلاج المناسب لها وليس الحالات البسيطة فحسب دون الحاجة للتحويل إلى مستشفى الطب النفسي، إلا إذا تطلبت الحالة دخول المستشفى، على أن يتم تعميم تلك التجربة على مختلف المراكز الصحية لتغطية كافة المناطق وذلك بالتعاون بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية.

من جهتها، أشارت الدكتورة سامية العبد الله استشاري أول طب الأسرة والمدير التنفيذي لإدارة التشغيل بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إلى أن مؤسسة الرعاية الأولية أجرت على مدار عام 2018 فحوصات الكشف عن الاكتئاب واضطرابات القلق لنحو 335 ألف شخص من البالغين، وقدمت العلاج من الاضطرابات النفسية الشائعة لأكثر من 8 آلاف شخص. 

وأوضحت أنه تم دمج خدمات الصحة النفسية ضمن الخدمات العلاجية في جميع المراكز الصحية الـ 27 التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، مشيرة إلى أن المرحلة المقبلة من تطوير هذه الخدمة ستشهد إطلاق خدمات صحة نفسية تقدمها مؤسسة حمد الطبية في جميع المراكز الصحية التخصصية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية بمختلف أنحاء قطر.

وشملت توسعة خدمات الصحة النفسية ايضا مستشفى الطب النفسي، حيث تضم المستشفى 15 عيادة تستقبل فيها حوالي 150 حالة يوميا، مما استدعى زيادة الكادر الطبي خلال العام الماضي 2018 بحوالي 15 طبيبا ما بين استشاريين ومقيمين واختصاصيين، ومن المنتظر تعيين عشرة أطباء جدد خلال العام الجاري.

وجدير بالذكر أن هذه الإجراءات التوسعية تساهم إلى حد كبير في تراجع قوائم الانتظار بنسبة تصل إلى 70 بالمئة.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.