الأربعاء 21 ذو القعدة / 24 يوليه 2019
07:52 ص بتوقيت الدوحة

تستمر لمدة شهرين بجامع الإمام بمشاركة "20" إماماً

غدا.. "الدعوة" تنظم الدورة الـ"14" للأئمة والخطباء القطريين

الدوحة- بوابة العرب

السبت، 16 فبراير 2019
. - من الدورات السابقة للأئمة القطريين
. - من الدورات السابقة للأئمة القطريين
تنطلق مساء الأحد الدورة الرابعة عشرة للأئمة والخطباء القطريين، التي تنظمها إدارة الدعوة والإرشاد الديني بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ويشارك فيها "20" إماما من الأئمة القطريين الراغبين في تولي مهمة الإمامة بالمساجد على مستوى الدولة، ويشرف على تنفيذها معهد الدعوة والعلوم الإسلامية بالإدارة.

وأوضح السيد مال الله بن عبدالرحمن الجابر مدير إدارة الدعوة والإرشاد الديني أن الدورة تقام بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب، خلال الفترة المسائية أيام الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع على مدى شهرين، مؤكدا على الدور الكبير الذي تقوم به مثل هذه الدورات لتأهيل وإعداد الشباب القطري لتولي هذا الدور والقيام بهذه المهمة في إمامة المصلين بمساجد قطر، حيث يساهم برنامج الدورة في إيجاد المناخ المناسب لإعداد الشباب القطري المتميز لتولي هذه المهمة العظيمة التي هي عمل الأنبياء في الدعوة إلى الله تعالى، وتعليم الناس الخير ونشر العلم الشرعي بين شرائح المجتمع.

وقال الجابر إن الدورة تعمل على تزويد المشاركين بالعلوم الشرعية اللازمة لأداء مهمتهم على الوجه الأكمل، وذلك في إطار سعي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لتخريج دفعات جديدة من الأئمة القطريين المؤهلين، بالتعاون والتنسيق بين إدارتي الدعوة والمساجد في هذا الشأن، حيث تركز هذه الدورة التأهيلية على المواد الشرعية الأساسية في العقيدة، والفقه، والتجويد، إضافة إلى علوم الخطابة والنحو، بغية الارتقاء بمختلف الجوانب المعرفية لدى المشاركين.

ولفت مدير إدارة الدعوة والإرشاد الديني إلى الاهتمام والرعاية التي توليها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، لشباب الوطن وحرصها الكبير والمستمر لتحقيق رؤيتها ورسالتها في سبيل تشجيعهم للانخراط في مجال الإمامة والخطابة، وإعدادهم الإعداد الشامل للارتقاء بمستواهم العلمي وتنمية مستواهم في شتى العلوم الشرعية وتأهيلهم على النحو الأمثل بغية تخريج جيل من الدعاة القطريين، حيث تراعي الدورة التنويع في تقديم المواد العلمية بخطة منهجية مدروسة يتبعها المعهد لتنظيم الدورات العلمية والشرعية لخدمة طلاب العلم الشرعي عموماً على مستوى الدولة، وتشجيعا لهم على السير في هذا الطريق المبارك وهو التفقه في الدين والذي جاء بيان فضله ومكانته في الكتاب والسنة.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.