السبت 16 ربيع الثاني / 14 ديسمبر 2019
05:36 ص بتوقيت الدوحة

وزارة التعليم تعلن سياسة تدريب معلمي وقادة المدارس الخاصة

الدوحة - قنا

الأربعاء، 06 فبراير 2019
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
أعلنت وزارة التعليم والتعليم العالي عن مشروع تدريب معلمي وقادة المدارس الخاصة، والتعريف به، وبأهدافه، والفئات المستفيدة منه ونتائجه المتوقعة. 

وقال السيد عمر عبدالعزيز النعمة الوكيل المساعد لشئون التعليم الخاص بوزارة التعليم والتعليم العالي في مؤتمر صحفي اليوم، إن مبادرة الوزارة نحو المدارس الخاصة تؤكد أهمية التطوير المهني للمعلمين باعتبار ذلك أساس نجاح أي مدرسة.

ولفت النعمة إلى أن سياسة التدريب تهدف إلى تحقيق الجودة والنوعية في قطاع التعليم الخاص، لأنه شريك استراتيجي في العملية التعليمية، وشدد على أهمية التطوير المهني لمعملي المدارس الخاصة ومتابعة مخرجاتها، مشيرا إلى أنه تقع على مالك المدرسة الخاصة بجانب استقطاب المعلمين الأكفاء، مسؤولية متابعة تطورهم لأن المعلم أساس جودة التعليم، كما أن نجاح المدرسة يؤدي إلى نجاحات أخرى في المجتمع. 

من ناحيتها اعتبرت السيدة حصة العالي، مديرة مركز التدريب والتطوير التربوي بوزارة التعليم والتعليم العالي عملية تدريب المعلمين بالمدارس الخاصة، مشروعا استراتيجيا للوزارة، لأنه معتمد في استراتيجيتها للفترة 2018-2022، ويأتي تنفيذا للهدف الاستراتيجي الثاني للوزارة المتمثل في رفع كفاءة المعلمين وقادة المدارس، وتعزيز وتطوير قوى عاملة فعالة ذات مستوى عال من التأهيل والتدريب لقطاع التعليم. 

وأوضحت حصة العالي في المؤتمر الصحفي أن هدف السياسية التدريبية هو تجويد أداء معلمي المدارس الخاصة في المواد الإلزامية الثلاث اللغة العربية والتربية الإسلامية وتاريخ قطر، وصولا لمخرجات نوعية، ومن ثم النهوض بالعملية التعليمية والتربوية لتسهم بمخرجاتها في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، لأنها تعزز القيم والهوية للناشئة، منوهة في سياق متصل إلى أن هذه السياسة تضم برامج إلزامية واختيارية وأخرى موجهة. 

وأضافت أنه تم إسناد مشروع تدريب معلمي وقادة المدارس الخاصة لمركز التدريب والتطوير التربوي لتنفيذه والإشراف عليه، ولذلك حرص المركز على إعداد سياسة علمية بهدف رفع كفاءة المعلمين في قطاع المدارس الخاصة في المواد الإلزامية ، وكذا رفع كفاءة القادة بهذه المدارس التي تعتمد المناهج الوطنية، والاستفادة كذلك من الخبرات الموجودة في فروع المدارس الدولية المتميزة بدولة قطر وتعزيز ونشر هذه الممارسات. 

بدورها، قالت السيدة علياء البسطي رئيس قسم التدريب وتنمية القدرات بمركز التدريب والتطوير التربوي، والرئيس التنفيذي لمشروع تدريب معلمي وقادة المدارس الخاصة إن السياسة التدريبية تركز على تحقيق مجموعة من المبادئ منها الكفاءة التي تعني تنمية كفاءة المعلمين وقادة المدارس الخاصة للمساهمة في تطوير عمليتي التعليم والتعلم، والجودة وتعني تقديم برامج مرتبطة بالمعايير المهنية الوطنية للمعلمين وقادة المدارس الخاصة، إضافة إلى الشراكة وتطويرها بين المركز والمدارس الخاصة. 

وحول مراحل تنفيذ المشروع قالت البسطي إنه سيتم تنفيذه تبعا لسياسة التدريب المتبعة بمركز التدريب والتطوير التربوي، ووفق خطة زمنية من 2018 إلى 2022، حيث تكون المرحلة الأولى تجريبية في العام الجاري، يتم خلالها تطبيق السياسة وآلياتها في إلحاق المعلمين بالبرامج الإلزامية للمواد الأدبية اللغة العربية و التربية الإسلامية وتاريخ قطر، موضحة أن عدد المعلمين المستفيدين من التدريب في هذه المرحلة يقدر بنحو 180 معلما من المدارس الدولية ومدارس الجاليات والمدارس التي تعتمد معايير المناهج الوطنية لدولة قطر في جميع المواد. 

أما المرحلة الثانية فقالت إنها تركز على استكمال تدريب المعلمين في البرامج الإلزامية وعددهم 1260 معلما، بالإضافة إلى تقديم باقة من البرامج التدريبة الاختيارية وفق الاحتياجات المهنية للمعلمين وقادة المدارس تبعا لشروط وضوابط سياسة تدريب المدارس الخاصة، بينما تعنى المرحلة الثالثة بتقديم مجموعة من البرامج الاختيارية والموجهة والتي يقصد بها البرامج التي تصمم وفق الطلب والحاجة لمعلمي وقادة المدارس الخاصة. 

إلى ذلك عقد مركز التدريب والتطوير التربوي وإدارة شؤون المدارس الخاصة بالوزارة اجتماعا اليوم مع مديري المدارس الخاصة جرى إطلاعهم خلاله على سياسة التدريب بهذه المدارس كأحد المشاريع المعتمدة في استراتيجية وزارة التعليم والتعليم العالي 2018-2022 .

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.