الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
10:42 ص بتوقيت الدوحة

نفذته "ناقلات كيبيل للأعمال البحرية"

تدشين مشروع تصنيع أول مرفق سكني بحري في دولة قطر

228

الدوحة - بوابة العرب

الأربعاء، 09 يناير 2019
ناقلات
ناقلات
احتفلت شركة ناقلات كيبيل للأعمال البحرية المحدودة (NKOM)  بتدشين مشروع تصنيع أول مرفق سكني بحري من نوعه يتم تنفيذه بالكامل في حوض (إرحمه بن جابر الجلاهمه) لبناء وإصلاح السفن في مدينة راس لفان الصناعية بدولة قطر. 

وكانت (روزيتي مارينو)، وهي شركة إيطالية رائدة تقوم بتنفيذ مشاريع الهندسة والمشتريات والبناء لقطاع الطاقة في جميع أنحاء العالم،قد حصلت على عقد تتولى بموجبه مسؤولية القيام بكافة أعمال الهندسة والمشتريات والبناء والتركيب والاختبار والبدء بأعمال التشغيل EPCIC ، لتصنيع مرافق سكنية بحرية جديدة وكذلك تجديد المنصة البحرية القائمة مع مرافقها المصاحبة ضمن مجمع الإنتاج البحري بحقل الشمال. 

وقال المهندس عبدالله بن فضاله السليطي، الرئيس التنفيذي لشركة ناقلات قائلاً: "تمثل هذه الإحتفالية بتدشين هذا المشروع علامة بارزة ليس فقط لشركة ناقلات كيبيل للأعمال البحرية لوحدها، بل أيضاً لدولة قطر، حيث يعد هذا أول مشروع بحري من نوعه على نطاق تجاري يتم تطويره محلياً. ومع تنامي خبرة ناقلات كيبيل للأعمال البحرية القوية في التعامل بإحترافية مع مشاريع التصنيع للمحطات والمنصات البحرية، وفي وجود خبرة شركة "روزيتي مارينو" ، نحن على ثقة تامة في تنفيذ هذا المشروع بجودة عالية وبطريقة آمنة وموثوقة، وتسليمه وفقاً للجدول الزمني المحدّد وبكفاءة عالية."

وكجزء من تنفيذ المشروع، سيتم تصنيع ما يقدر بـ 4700 طن من الهياكل الفولاذية من قبل شركة ناقلات كيبيل للأعمال البحرية  المحدودة، والذي يتألف معظمها من ركائز ومصدات خارجية، بالإضافة إلى تصميم الجزء العلوي للمنصة البحرية. 

وسوف  يأتي المرفق البحري السكني الجديد لإضافة وزيادة الطاقة الاستيعابية، ضمن نطاق منطقة المنصة البحرية، وسيتم ربط الموقع الجديد عبر ستة جسور بحرية ليتواصل مع بقية أجزاء السكن الحالية، مما يزيد من إجمالي سعة الإقامة في منطقة المنصة البحرية إلى 152 شخصاً. ومن المتوقع إكتمال تنفيذ هذا المرفق الحيوي الإضافي بحلول منتصف عام 2020، وسوف تتمكن هذه المنشأة الجديدة من تلبية متطلبات زيادة طاقة الاستيعاب والاحتياجات التشغيلية.

وقال أوسكار غويرا، الرئيس التنفيذي لمجموعة روزيتي مارينو الإيطالية:" مثل هذه المشاريع الواعدة ستمهد الطريق لإستكشاف الفرص الواعدة وبناء شراكات مثمرة، والتواصل مع أبرز الشركاء في السوق المحلية. كما أن الدخول في شراكات إستراتيجية سوف يكسب زخماً ومتانة لقوة الإستثمارات الوطنية، وبالتالي سيفتح آفاقاً واسعة لمزيد من الشراكات الدولية الجديدة. وسنعمل بمثابرة من أجل تعزيز الجوانب التجارية وتطوير التعاون المشترك في قطاعي النفط والغاز، بما يتسق مع الأهداف العامة للرؤية الوطنية لدولة قطر 2030. ولا شك أن مثل هذا التعاون  الإستراتيجي بين روزيتي وناقلات كيبيل، سيعزز من فرص تبادل الخبرات وأفضل الممارسات الهندسية. وسنبذل قصارى جهدنا لتقديم أحدث التقنيات والمعرفة العملية في سبيل توفير أعلى معايير الجودة والخدمات، على نحو يقود إلى نجاح تسليم هذا المشروع."
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.