الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
11:27 م بتوقيت الدوحة

إنفستور كرونيكل: قلق بين المستثمرين البريطانيين من سلوك ابن سلمان

ترجمة - العرب

السبت، 05 يناير 2019
إنفستور كرونيكل: قلق بين المستثمرين البريطانيين من سلوك ابن سلمان
إنفستور كرونيكل: قلق بين المستثمرين البريطانيين من سلوك ابن سلمان
أشار موقع «إنفستور كرونيكل» المختص بالاستثمار العالمي، إلى أن السعودية تواجه نقداً بسبب سياساتها على الصعيد الداخلي والخارجي خاصة حرب اليمن، وأن سلوك ولي العهد محمد بن سلمان «الإصلاحي المزعوم» قد تجاوز الأعراف، ما أحدث قلقاً بين بعض المستثمرين.

وأضاف الموقع البريطاني، أن اتهام وكالة المخابرات المركزية الأميركية ابن سلمان بقتل الصحافي المعارض جمال خاشقجي، يضعه أمام تحدٍ جديد وهو «المساءلة»، إذ من الواضح أن النظام السعودي أخطأ في حساباته بشأن الغضب العالمي المتوقع من حلفائه بسبب قتل الصحافي، بما في ذلك بريطانيا التي نددت بعملة الاغتيال.

وأشار الموقع إلى خروج رؤوس أموال من السعودية تقدر بـ 650 مليون دولار في الشهر الذي قُتل فيه خاشقجي، وما تلاه من مقاطعة مجموعة من رجال الأعمال والمستثمرين لقمة في الرياض «دافوس الصحراء» في نهاية الشهر ذاته.

وتساءل الموقع عن إمكانية إيقاف بريطانيا لمبيعات الأسلحة للرياض على غرار ألمانيا ودول أوروبية أخرى، وأوضح أن أهم ما يثير قلق المستثمرين بالنسبة للسعودية هو تدخلها العسكري الكارثي باليمن من عام 2015، ما دفع دولاً مثل بلجيكا وهولندا لعدم بيع السلاح لنظام ابن سلمان، المتهم بقتل المدنيين عشوائياً في هذا البلد الفقير.

ولفت الموقع إلى أن شركات سلاح في بريطانيا معرضة للخسارة إذا ما قررت حكومة لندن قطع إمدادات السلاح عن الرياض، وأبرزها شركتا «بي. أيه. أي. سيستمز» التي يمثل السوق السعودي ثالث أكبر سوق لها عام 2017، مولداً 16% من عائداتها، وشركة «رولز رويس» التي تصدر للمملكة محركات طائرات حربية.

وأشار إلى أن حدوث تغيير في الحكومة البريطانية، كأن يحل حزب العمال محل حزب المحافظين يشكّل تهديداً لصناعة السلاح البريطانية المتعاملة مع السوق السعودي، الذي يُعد أكبر مستورد للسلاح عالمياً، إذ استوردت الرياض ما قيمته 7.7 مليار دولار عام 2018 وحده، فيما تُعد بريطانيا ثاني أكبر مورد للسلاح عالمياً بعد الولايات المتحدة، بحجم وظائف في القطاع تقدر بـ 142 ألف عامل.

وأوضح الموقع أن حزب العمال المعارض، بقيادة السياسي جيرمي كوربون، أكد توجهاته المناهضة للسعودية وجرائمها مثل قتل خاشقجي وحرب اليمن، إذ دعا زعيم الحزب إلى حظر توريد السلاح للرياض، فيما كشف استطلاع للرأي أن 61% من البريطانيين يعارضون «كلية» بيع السلاح للسعودية فيما يخص الصراع اليمني، مقارنة بـ 12% فقط يؤيدون.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.