الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
03:11 ص بتوقيت الدوحة

بلومبيرج:السعودية نسيت رؤية 2030 تماماً

154

ترجمة - العرب

السبت، 22 ديسمبر 2018
بلومبيرج:السعودية نسيت رؤية 2030 تماماً
بلومبيرج:السعودية نسيت رؤية 2030 تماماً
ذكر موقع «بلومبيرج» الإخباري الأميركي، أن السعودية قد نسيت -في ما يبدو- ما يُسمّى برؤية 2030، وهي خطة إصلاح طموحة كانت الرياض قد أعلنت عنها وسط صخب كبير قبل عامين.

 وأوضح الموقع في افتتاحية له، أن الميزانية الكبيرة التي تبنّتها حكومة الرياض للعام المقبل توحي بأن المملكة تفتقر إلى العزيمة والانضباط اللازمين لإبعاد الدولة عن الاعتماد على النفط، وخفض المنح المجانية المقدمة للمواطنين، وتطوير قطاع خاص قابل للنمو والازدهار.

وذكر الموقع أن ميزانية العام الجديد يصل الإنفاق فيها إلى حوالي 300 مليار دولار، وهو الأكبر في تاريخ المملكة، على الرغم من ضعف أسعار النفط التي تُعدّ المدخول الرئيسي الأول للعائدات، وانخفاض الإنتاج في المملكة بشكل عام.

وأشار الموقع الأميركي إلى أن الميزانية الجديدة تتوقع عجزاً بنسبة 4.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

 لافتاً إلى أن هذه العجز قد يتوسع بالنظر إلى بناء الحكومة توقعات العائدات على ارتفاع سعر برميل النفط، وهو أمر غير مرجح.

وتابع الموقع أن إعلان الحكومة توسيع الإعانات المقدمة للسعوديين العام المقبل هو التبذير بعينه الذي تهدف رؤية 2030 إلى محوه.

وأكدت الافتتاحية أن الإنفاق السعودي بشكله الحالي سيمحو أي مكاسب للإصلاحات القليلة التي طبّقتها الحكومة، مثل ضريبة القيمة المضافة، كما أن هذه الميزانية الضخمة ستزيد من شكوك المستثمرين المحليين والأجانب على حد سواء.

وتابع الموقع أن هناك عدة خطوات يمكن للنظام السعودي اتخاذها لطمأنة المستثمرين بأن رؤيته لتطوير اقتصاد متنوع ومدار بشكل جيد لا تزال قائمة.

ونصح «بلومبيرج» قادة السعودية بإعلان إلغاء خططه المعظّمة لبناء مدينة جديدة على ساحل البحر الأحمر بقيمة 500 مليار دولار المسماة بـ «نيوم»، التي ضعفت شهية المستثمرين تجاهها، ومن شأن إلغائها أن يعوّض النقص الحادث في إنفاق الميزانية.

وحثت الافتتاحية الرياض أيضاً على تسريع خطوات خصخصة 14 شركة حكومية كانت قد أعلنت عنها في أبريل الماضي؛ الأمر الذي سيساهم بقوة في إنهاء الإعانات والمنح للمواطنين في عام 2019.

وأكد الموقع أن ترك المستثمرين في شكوك بشأن التزام المملكة إزاء الإصلاح، سيعمّق المشكلات التي تضرب الاقتصاد بالفعل، بما في ذلك تداعيات مقتل الصحافي المعارض جمال خاشقجي.

وختم الموقع بالقول إن هروب رؤوس الأموال من المملكة أجبر الحكومة على ضخ مليارات الدولارات في البورصة، وهو علاج غير دائم. مضيفاً أن الإجراءات المتطرفة لحل الأزمات الاقتصادية ليست بديلاً عن الإصلاحات الاقتصادية المدروسة بعناية.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.