الثلاثاء 12 ربيع الثاني / 10 ديسمبر 2019
08:45 ص بتوقيت الدوحة

ذي أوبزيرفر: ولي العهد السعودي أصبح رسمياً في قلب «فضيحة القنصلية»

ترجمة - العرب

الإثنين، 19 نوفمبر 2018
ذي أوبزيرفر: ولي العهد السعودي أصبح رسمياً في قلب «فضيحة القنصلية»
ذي أوبزيرفر: ولي العهد السعودي أصبح رسمياً في قلب «فضيحة القنصلية»
ذكرت صحيفة «ذي أوبزيرفر» البريطانية أن قول المخابرات المركزية الأميركية إن جريمة قتل الصحافي المعارض جمال خاشقجي قد أمر بتنفيذها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، هو أحدث ضربة مدمّرة لسمعة الأمير الشاب حتى الآن؛ لأنها تضعه رسمياً في قلب الفضيحة التي شهدتها قنصلية بلاده في اسطنبول الشهر الماضي، والتي تواصل هزّ منطقة الشرق الأوسط.

واعتبرت الصحيفة أن خلاصة استنتاجات «سي. آي. أيه» هي أول تقييم حكومي أميركي يربط مباشرة ابن سلمان وخاشقجي، وأتى بعد أن حاول الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومستشاره للأمن القومي جون بولتون حماية ولي العهد من تحقيقات جنائية أدانت 21 عميلاً سعودياً. ونقلت «أوبزيرفر» عن مسوؤل في أحد أجهزة المخابرات الأوربية قوله، «إن نتائج (سي. آي. أيه) «شديدة الضرر برواية المملكة الرسمية» لأحداث قتل خاشقجي.

في هذه الأثناء، أشارت الصحيفة إلى مطالبة أعضاء بمجلس الشيوخ من الحزبين الديمقراطي والجمهوري باتخاذ موقف حازم من ابن سلمان، مع قول رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب كوركر، إن إدارة ترمب يجب أن تحاسب ابن سلمان قبل أن يعدم الأشخاص الذين نفّذوا أوامره.

وذكر مسؤول الاستخبارات الأوروبية أنه من غير المعتاد لجهاز أمني استخباراتي أن يكون متأكداً في أمر حساس كهذا، مضيفاً أن «سي. آي. أيه»، لديها الأدوات اللازمة للحصول على أدلة ملموسة، وخاصة الاتصالات التي لا شكّ ستخلق مشاكل لابن سلمان».




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.