الإثنين 14 صفر / 14 أكتوبر 2019
06:13 ص بتوقيت الدوحة

يعقد في سلطنة عُمان الشهر المقبل بمشاركة 240 شركة

"قطر للمواد الأولية" الراعي الذهبي لـ "صنع في قطر 2018"

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 21 أكتوبر 2018
"قطر للمواد الأولية" الراعي الذهبي لـ "صنع في قطر 2018"
"قطر للمواد الأولية" الراعي الذهبي لـ "صنع في قطر 2018"
وقعت غرفة قطر وشركة قطر للمواد الأولية عقد الرعاية الذهبية لمعرض "صنع في قطر2018 "،  الذي يقُام خلال الفترة من 5 إلى 9 نوفمبر المقبل بسلطنة عُمان.

وقع الاتفاقية من جانب الغرفة السيد صالح بن حمد الشرقي المدير العام، وعن جانب شركة قطر للمواد الأولية المهندس عيسى محمد علي  كلداري الرئيس التنفيذي للشركة.

ويهدف المعرض الذي تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة، وبشراكة استراتيجية مع بنك قطر للتنمية، إلى تعزيز التعاون المشترك بين الشركات القطرية ونظيرتها العمانية، وتبادل الخبرات مع الشركات العمانية في القطاعات الصناعية، بالإضافة  إلى تعريف المجتمع العُماني بالمنتج القطري، وفتح أسواق خارجية جديدة أمام الشركات القطرية بصناعاتها المتنوعة الكبيرة والصغيرة.

ويقام المعرض، الذي يُعقد للمرة الثانية خارج دولة قطر، على مساحة 10 آلاف متر مربع بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بمدينة مسقط ، ويشارك فيه  نحو 240 شركة صناعية قطرية.

وفي تعليقه على توقيع الاتفاقية، قال المهندس عيسي كلداري: "يسر شركة قطر للمواد الأولية أن ترعى وتشارك في معرض صنع في قطر في نسخته السابعة منذ انطلاقته والثانية خارج دولة قطر، نظراً للدور الكبير الذي يلعبه هذا المعرض الوطني في الترويج للمنتجات المحلية،  وفي تعزيز دور الصناعة القطرية  في الاقتصاد الوطني".

وقال كلداري أن المعرض يوفر فرصة كبيرة تمكننا من تعريف مجتمع الأعمال العُماني وأصحاب الأعمال العمانيين بأبرز الأعمال التي تتخصص فيها الشركة، وذلك للتعرف على منتجاتها الاستراتيجية وخططها المستقبلية للتوسع، والتي تساهم بشكل كبير في سد احتياجات السوق المحلي القطري من المواد الأولية.

ومن جانبه، قال السيد صالح الشرقي أن الغرفة تتقدم بخالص الشكر لشركة قطر للمواد الأولية على دعمها المستمر للمعرض، مشيداً بدور الشركة في توفير مواد البناء اللازمة للمشاريع الكبرى التي تقام بالدولة والتي تشمل تطوير البنية التحتية ومشروعات مونديال 2022 وغيرها من المشروعات الإنشائية.

وأكد الشرقي أن تنظيم المعرض في ثاني دورة له خارج قطر يؤكد أن الحصار لم يؤثر على اقتصادنا الوطني وأن الصناعة المحلية قد حققت تطوراً كبيراً منوهاً بأن الكثير من المصانع والشركات المصنعة ترغب في عرض منتجاتها أمام السوق العُماني لفتح أسواق جديدة لتصدير منتجاتها.

الجدير بالذكر أن شركة قطر للمواد الأولية والتي تأسست في العام 2006 من أجل ضمان إمدادات مواد البناء في السوق المحلية، تمتلك وتشغّل احتياطيات استراتيجية من المواد الأولية داخل دولة قطر، كما توفر حلولاً متكاملة في مجالات عدة منها: إدارة الموانئ، العمليات اللوجستية والإمداد، التخزين وتوزيع المواد الأولية الرئيسية لتلبية الاحتياجات القطرية في أفق العام 2022 وما بعد ذلك.

وترتكز شركة قطر للمواد الأولية على ثلاث قيم أساسية وهي: الجودة، الموثوقية والكفاءة.

وتلتزم الشركة في كل عمليات الإنتاج والتشغيل بكل المعايير الفنية، وتسعى دائماً إلى اعتماد أفضل الممارسات الدولية لضمان توفر إمدادات موثوق بها من منتجاتها لدعم قطاع الإنشاءات والبناء المتنامي. 

وقد حققت الشركة نتائج ومنجزات هامة في مجال توريد المواد الأولية مما مكنها من لعب دور أكبر في مجال دعم قطاع الإنشاءات الذي يتصدر مشروع المبادرة الوطنية للتنمية.

وتتمثل رؤية الشركة في أن تكون الرائدة في مجال توفير المواد الأولية لدعم التطور المستمر الذي تشهده دولة قطر، بينما ترتكز رسالتها على إنشاء وتطوير مصادر موثوقة للمواد الأولية ذات الجودة العالية ، وتحسين قدرة وكفاءة عمليات مناولة المواد بشكل مستمر، وتوفير احتياطي استراتيجي من المواد الأولية.

وتستند جميع نشاطات الشركة إلى مجموعة من القيم مثل? احترام البيئة، والموظفين، والموردين، والعملاء،?? والتقيد بالمعايير الأخلاقية والنزاهة طوال الوقت، وإنجاز النشاطات حسب معايير السلامة الآمنة. ????????????????????
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.