السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
03:34 م بتوقيت الدوحة

دولة قطر تؤكد أهمية التعاون بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية

168

الرباط - قنا

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018
مشاركة سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة في المؤتمر
مشاركة سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة في المؤتمر
أكدت دولة قطر أهمية التعاون بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية، منوهة بقيام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بزيارة خمس دول في أمريكا اللاتينية مؤخرا، شملت جمهورية الإكوادور، وجمهورية بيرو، وجمهورية البارغواي، وجمهورية الأرجنتين.. ومشيرة إلى استضافة الدوحة القمة العربية - الأمريكية الجنوبية في العام 2009.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة في المؤتمر الدولي حول "الشراكة بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية"، والذي ينظمه حاليا بالعاصمة المغربية الرباط معهد الدراسات الإسبانية البرتغالية .
وشدد سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي على ضرورة التفاعل بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية حيث تشكل هذه الدول متجمعة وعددها 59 دولة 30 بالمائة من الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، مؤكداً أهمية التعاون الجماعي بينها، وضرورة التزامها بالقرارات الصادرة في القمم التي تم عقدها بين الجانبين وخاصة من حيث تبادل الزيارات، إن لم يكن على مستوى رؤساء الدول فليكن على مستوى وزراء الخارجية. 
ودعا سعادته إلى عقد اجتماعات كل عام ونصف العام على مستوى الوزراء المختصين بالتجارة والصناعة وبين غرف التجارة في دول العالم العربي وأمريكا اللاتينية، كما دعا إلى تشكيل لجان على مستوى المنظمتين لمتابعة قرارات القمم والمجالس الوزارية. 
وتطرق سعادته إلى مسائل التبادل التجاري من مواد غذائية وصناعات وطاقة ومواد خام ، داعيا في هذا السياق إلى دعم مسائل الأمن الغذائي بصورة أكثر جدية، واهتمام الجانبين بالمساهمة في التجارة الدولية والاستثمارات.
كما دعا إلى المساهمة في بناء العلاقات والمصالح المتبادلة والشراكة والاستثمار في جميع المجالات ذات الصلة ودعم التجارة البينية بين جميع الدول المنتمية للعالم العربي وأمريكا اللاتينية. 
وأكد سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة على مسؤولية جميع هذه الدول في تحقيق المصالح المشتركة ، وأهمية التعاون والتخطيط بينها ، لافتا إلى أن الجهل والفرقة يعتبران من أخطر التحديات التي تواجه الجميع .
واستعرض وزير البلدية والبيئة العلاقات بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية، منوهاً بالتحديات المصيرية التي تواجه هذه الدول وشعوبها وأهمها تحديات الأمن الغذائي والمائي والتعليم.
جدير بالذكر أن المؤتمر الدولي حول الشراكة بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية، يناقش عدداً من المحاور من أهمها "الديناميات السياسية والدبلوماسية" و"التجارة والاستثمارات كمحركات للعلاقات الثنائية"، و"الاندماجات الاقتصادية الإقليمية ودورها في الشراكة"، فضلا عن "التحديات المشتركة في مجالات الأمن الغذائي والطاقة وحماية الحدود"، وغيرها من المواضيع ذات الصلة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.