الجمعة 20 شعبان / 26 أبريل 2019
01:09 م بتوقيت الدوحة

بيتر بان «الطفل الأبدي»

بيتر  بان «الطفل الأبدي»
بيتر بان «الطفل الأبدي»
«كل الأطفال في العالم باستثناء واحد يكبرون» جي أم باري

عاش «بيتر بان» في جزيرة «نيفرلاند» الساحرة والغامضة، جنباً إلى جنب مع مجموعة من الأطفال الضالين، يعيشون في خوف دائم من القراصنة والذئاب والوحوش البرية الكاسرة، ويتعاملون مع الكائنات الأسطورية وحوريات البحر وسكان أميركا الأصليين، طفل ساحر يتمتع بـ «كاريزما» لا تخطئُها العين، يمكنه الطيران ويريد أن يكون دائماً صبياً صغيراً، ظهرت شخصيته لأول مرة عام 1902، في فصل صغير من رواية «الطائر الأبيض الصغير»، التي كتبها الروائي والمسرحي الاسكتلندي جيمس ماثيو باري «1860»، بعد عامين ظهرت في عرض مسرحي ناجح، استحوذت فيه شخصية «بيتر بان» على الأطفال والكبار على حد سواء، ومن وقتها وعلى مدى المائة عام الماضية، تمت كتابتها وإعدادها عشرات المرات، ونُشرت على الأقل في أكثر من 20 عملاً قصصياً من كتّاب مختلفين، وتم إنتاج ما يقرب من 19 مسرحية، و16 فيلماً سينمائياً طويلاً، أشهرها رائعة «والت ديزني» التي أنتجها عام 1953، بالإضافة إلى العديد من المسلسلات والبرامج التلفزيونية والإذاعية وألعاب الفيديو، وكلها تؤكد أن أحلام الأطفال وشغفهم يمكن أن تتحقق، كما تم استخدام اسمه على العديد من العلامات التجارية والموديلات والمطاعم وغيرها، ووصل الأمر إلى استخدامه في مجال الطب النفسي «متلازمة بيتر بان».
كتبت الـ «بي بي سي»: «كانت عالمة الطب النفسي بجامعة كامبردج روزا ليند ريدلي، تتصفح رفّ كتب أحد الأصدقاء، عندما وقع نظرها على نسخة أصلية من قصة «بيتر بان»، أدركت أن مضمون القصة أكثر من مجرد حكاية ساحرة مع صبية ضائعين وحيوانات ناطقة وجنّيات إلخ، القصة تخفي في ثناياها كثيراً من الأفكار العميقة عن الإنسان وقدرة العقل والطرق التي تتطور معها الطفولة، أدركت أن هذه الحكاية تعلّمنا كي نتعلم أساليب وطرق التفكير».
هي بالفعل واحدة من أعظم روايات كتب الأطفال في الأدب الغربي على مر العصور، ويمكن القول إن شخصية «بيتر بان» أضحت من أكثر الشخصيات الخيالية شهرة على مستوى العالم، طفل لا يكبر أبداً، قادر على الطيران، ويعيش في جزيرة سحرية تعرف باسم «نيفرلاند».
هذا الأسبوع، تقدمه صالات السينما بمدينة الدوحة في فيلم رسوم متحركة جديد من استوديوهات «دي كيو إنترتينمنت»، وهي شركة عالمية رائدة في مجال الرسوم المتحركة ومقرها حيدر آباد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.