الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
05:57 ص بتوقيت الدوحة

للعام 2017

غرفة قطر تصدر كتابا يتضمن تحليلا شاملا للصادرات القطرية غير النفطية

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 27 أغسطس 2018
"الغرفة" تصدر كتابا يتضمن تحليلا شاملا للصادرات القطرية غير النفطية للعام 2017
"الغرفة" تصدر كتابا يتضمن تحليلا شاملا للصادرات القطرية غير النفطية للعام 2017
أصدرت غرفة تجارة وصناعة قطر كتابا يتضمن تحليلا شاملا للصادرات القطرية غير النفطية للعام 2017 المنصرم، وقالت الغرفة في بيان صحفي أن اصدار هذا الكتاب جاء نظرا للأهمية القصوى للبيانات الإحصائية الاقتصادية والتجارية، وبعد نجاح الاصدارات الشهرية للصادرات القطرية غير النفطية، التي دأبت الغرفة على إصدارها منذ مطلع العام 2017، وذلك من واقع شهادات المنشأ.

ويرصد الاصدار حركة الصادرات القطرية غير النفطية الى مختلف دول العالم خلال العام 2017 الماضي، وذلك من واقع التقارير الشهرية التي تصدرها الغرفة بهذا الصدد، وذلك لاطلاع منتسبينا على مدى التطور في صادراتنا برغم الحصار الجائر الذي تتعرض له دولة قطر منذ عام كامل.

ويتضمن الكتاب ايضا، تقريرا سنويا يحلل حجم الصادرات غير النفطية شهراً تلو الاخر خلال عام 2017 وكذلك انواع المنتجات القطرية والاسواق التي وصلت اليها، مما يقدم رؤية شاملة عن التطور الحاصل في حجم التصدير لمجتمع الأعمال القطري.

ووفقا للبيانات التي تضمنها الاصدار، فقد بلغت اجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال العام 2017 (18.017) مليار ريال، وقد بلغت قيمة الصادرات خلال النصف الأول من العام (فترة ما قبل الحصار) نحو (8.4) مليار ريال، في حين بلغ اجمالي قيمة هذه الصادرات خلال النصف الثاني من العام (فترة ما بعد الحصار) ما قيمته (9.6) مليار ريال، بنسبة نمو 14%، مما يؤكد تجاوز معظم تداعيات الحصار في فترة وجيزة.

وقال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، في تقديمه للكتاب، انه استكمالاً لرسالة ورؤية الغرفة الرامية إلى تعزيز دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية الشاملة التي تشهدها دولتنا الحبيبة قطر وأن يكون له دور أكبر في الاقتصاد القطري، تستمر الغرفة في برنامجها لتطوير آلية عملها واضافة خدمات جديدة تسهل على منتسبيها الاجراءات وتضعهم على الطريق الصحيح عند اختيار مجالات الأعمال والاستثمار والقطاعات الجديدة التي يمكنهم الدخول فيها.



وأشار الى انه تماشياً مع استراتيجية الدولة الهادفة إلى تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل، قامت الغرفة بتشجيع رجال الاعمال القطريين على تعزيز استثماراتهم في الصناعة الوطنية وخصوصا الصناعات الصغيرة والمتوسطة والتي تعد قاطرة النمو الاقتصادي في العالم، وعملت الغرفة وبالتنسيق مع الجهات المعنية على ازالة كافة العقبات التي تواجه تطوير الصناعة القطرية، كما عملت الغرفة على مساعدة الشركات الانتاجية القطرية في الترويج للبضائع والسلع التي تنتجها وفتح الاسواق الخارجية أمامها من خلال اتاحة الفرصة لها للمشاركة في المعارض والمنتديات التي تشارك فيها الغرفة خارج دولة قطر، وذلك لتعزيز تواجد المنتج القطري في الاسواق الخارجية. 

واوضح الشيخ خليفة بن جاسم ان كل هذه الاجراءات قد ساهمت في تنشيط الصادرات غير النفطية الى مختلف دول العالم.

وقال السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر في تقديمه للكتاب، ان هذا الاصدار الذي تقدمه غرفة قطر لمنتسبيها من رجال الاعمال وللباحثين والمهتمين، يوثق حركة الصادرات غير النفطية خلال اشهر السنة، مع مقارنات نسبية تقدم للقارئ صورة شاملة عن نشاط الصادرات غير النفطية وتوجهاتها.

واشار الى ان هذه الصادرات قد حققت نموا واضحا خلال فترة ما بعد الحصار الجائر، فقد بلغت قيمة الصادرات غير النفطية خلال النصف الاول من العام 2017 اي ما قبل الحصار نحو 8.4 مليار ريال، في حين بلغت قيمتها خلال النصف الثاني من العام نفسه أي فترة ما بعد الحصار نحو 9.6 مليار ريال، محققة زيادة نسبتها 14 بالمائة، لافتا الى ان كل البيانات الإحصائية الشهرية المتتالية لصادرات البلاد غير النفطية لفترة ما بعد الحصار، أثبتت أننا قد تجاوزنا اية تداعيات سلبية لهذا الحصار.


ونوّه الشرقي الى ان التقدم الملحوظ في العلاقات التجارية للقطاع الخاص القطري على مستوى السلع غير النفطية، والطلب المتزايد على المنتج القطري في الاسواق العالمية، والذي يوضحه التزايد المضطرد في عدد الدول التي اصبحت مقصدا للصادرات القطرية، كما ان هذا الامر يعتبر مؤشرا على جودة هذا المنتجات.

وتصدرت سلطنة عمان قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال العام 2017 باستقبالها لصادرات بلغت قيمتها حوالي(4.97) مليار ريال.

كما تصدرت مجموعة دول مجلس التعاون قائمة الكتل والمجموعات الاقتصادية المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال العام 2017 باستقبالها لما قيمته (9.35) مليار ريال وهو ما يمثل (51.9%) من اجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال العام المذكور.

وجاءت مجموعة الدول الآسيوية عدا الدول العربية في المرتبة الثانية باستيعابها لما قيمته (4.04) مليار ريال وهو ما يمثل (22.4%) من اجمالي هذه الصادرات، وبالنسبة لسلع الصادر فقد تصدرتها سلعة الالمنيوم في اشكالها المختلفة (قواطع، قوالب، الواح...الخ) بقيمة بلغت (4.61) مليار ريال وهو ما يمثل حوالي (25.2%) من اجمالي الصادرات غير النفطية خلال العام 2017.

وسجل شهر مارس أعلى قيمة تصديرية شهرية خلال العام 2017 (1.83) مليار ريال، بينما سجل شهر يونيو اقل قيمة تصديرية شهرية (793) مليون ريال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.