الإثنين 18 ربيع الثاني / 16 ديسمبر 2019
03:18 ص بتوقيت الدوحة

بمبنى الإدارة العامة للدفاع المدني

ورشة إقليمية تدريبية حول رصد إطار عمل (سنداي) للحد من مخاطر الكوارث

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 27 أغسطس 2018
إطار سنداي
إطار سنداي
انطلقت صباح اليوم الاثنين 27 / 8 / 2018 بنادي الضباط بالإدارة العامة للدفاع المدني  فعاليات  الورشة  الاقليمية حول رصد عمل سنداي للحد من مخاطر الكوارث ونظام محاسبة خسائر الكوارث، والتي تنظمها اللجنة الدائمة للطوارئ بالتعاون مع مكتب الامم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، ويشارك في الورشة التي تقام على مدار اربعة ايام  عدد من منتسبي وممثلي الجهات المعنية بالدولة ويحاضر فيها عدد من خبراء مكتب الامم المتحدة للحد من الكوارث ، وتتناول الورشة مجموعة من الموضوعات حول كيفية الحد من مخاطر الكوارث وتعزيز آليات التنسيق الوطنية للحد من تلك المخاطر وكذلك مناقشة  الاطر الدولية للحد من مخاطر الكوارث في اطار عمل سنداي والوضع الحالي للحد من مخاطر الكوارث في الدول العربية والاستراتيجية العربية في هذا الشأن ، واستعراض اهمية المنتديات واللجان الوطنية في رسم الاستراتيجيات الوطنية ودعم السياسات واتخاذ القرار ، كما تناقش الورشة التقدم المحرز من قبل الحكومة في تنفيذ إطار سنداي وتتناول رصد اطار سنداي واهميته وعملية الخروج بالمصطلحات الرئيسية والمؤشرات وربطه بقاعدة بيانات خسائر الكوارث واهداف التنمية المستدامة والجدول الزمني لعملية الرصد وغيرها من الموضوعات الهامة. 

   وفي بداية الورشة اوضح  العميد حمد عثمان الدهيمي مساعد مدير عام الدفاع المدني  وامين سر اللجنة الدائمة للطوارئ اهمية الورشة التدريبية والموضوعات التي تتناولها والاستفادة التي يمكن تحقيقها من خلال الموضوعات التي تتناولها وتناقشها على مدار اربعة ايام  متمنيا الاستفادة من الورشة وتبادل الخبرات مع المحاضرين. 

واكد  العميد الدهيمي على حرص اللجنة الدائمة للطوارئ على عقد الورشة بالتعاون مع مكتب الامم المتحدة للحد من الكوارث من اجل تحقيق اقصى استفادة وتعزيز جهود دولة قطر في اعداد التقرير الخاص بالحد من الكوارث ورفع قدرات ومهارات العاملين بالجهات المعنية بالدولة ، مبينا ان اطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث للفترة من 2015 وحتى 2030 تم اعتماده خلال مؤتمر الامم المتحدة  العالمي الثالث الذي انعقد في سنداي باليابان عام 2015 ، وهو نتاج مشاورات ونقاشات بين الجهات المعنية في مختلف دول العالم ويعمل على بناء قدرات الامم والمجتمعات على مواجهة الكوارث ويعتمد على عناصر تضمن استمرارية العمل. 

وأضاف العميد الدهيمي:  ان تعزيز التعاون الدولي والشراكة العالمية في مجالات الحماية المدنية والحد من المخاطر والكوارث التي تهدد المجتمعات يسهم بقوة في تعزيز القدرة على المواجهة والتركيز على ادارة الكوارث  من خلال التصدي للحد من المخاطر وبناء القدرة على المواجهة في اطار وعي متجدد بما يحقق اهداف التنمية المستدامة ، وذلك لان تعرض الاشخاص والممتلكات للخطر في جميع بلدان العالم يؤدي الى مخاطر جديدة وزيادة أكبر في الخسائر على المستوى الاقتصادي ، مضيفا انه في  ظل المتغيرات الجغرافية والمناخية وما يصاحبها من مخاطر  تترك اثرها على الاشخاص والبيئة يظهر الدور الكبير لأهمية رفع كفاءة الجهات المعنية وتعزيز التعاون لمواجهة تلك المخاطر والتحديات عبر آليات وبرامج محددة من خلال تسهيل وتبادل الخبرات وتنسيق الجهود ومساعدة الدول على تطوير انظمتها ورفع كفاءة الاجهزة المعنية بها وغيرها من أوجه وصور التصدي لتلك  المخاطر .

من جانبه اشار السيد فادي جنان نائب رئيس المكتب الاقليمي للحد من الكوارث  الى اهمية الورشة المنعقدة واعرب عن شكره للجنة الدائمة للطوارئ بدولة قطر والجهد الذى تبذله في اطار تنفيذها المهام الموكلة اليها ، واستعرض مفهوم الحد من مخاطر الكوارث وتعريف الظواهر الطبيعية والاثار التي يمكن ان تخلفها ، مبينا انه على المستوى العالمي لا توجد دولة بمنأى عن المخاطر والظواهر الطبيعية كما ان الخسائر الاقتصادية في ازدياد رغم التطور التكنولوجي الذى اسهم في الحد من الخسائر البشرية نتيجة تقدم اعمال البحث والانقاذ. 

واشار الى ان معرفة ظروف كل دولة ومكوناتها الجغرافية وتوزيع السكان والبنية التحتية والاقتصادية تلعب دورا كبيرا في تحديد الخسائر المحتملة عند وقوع الكوارث ، مستعرضا وسائل وآليات منع الخطر ومدى اهمية الاستعداد والجاهزية للحد من الخسائر .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.