الأربعاء 18 شعبان / 24 أبريل 2019
04:57 م بتوقيت الدوحة

أعلنت الطوارئ القصوى لتنفيذ «خطة عيد الأضحى»

«البلدية» تكثّف الحملات على المطاعم الشعبية

أحمد سعيد

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018
«البلدية» تكثّف الحملات على المطاعم الشعبية
«البلدية» تكثّف الحملات على المطاعم الشعبية
أعلنت وزارة البلدية والبيئة حالة الطوارئ القصوى لتنفيذ خطة أول أيام عيد الأضحى المبارك، وتتعلق الخطة -التي حرصت على مراجعتها في الساعات الماضية- تكثيف الحملات على المقاصب والملاحم والمطاعم الشعبية، وتنفيذ جولات تفتيشية بمختلف الأحياء السكنية، لمنع الذبح خارج المقاصب وبعيداً عن الإشراف البيطري، مما يوفّر أقصى معايير الحماية والأمان للمستهلكين، من الوقوع في فخ الأمراض الناجمة عن التلوث. وكثّفت أقسام الرقابة الصحية التابعة لإدارات الرقابة البلدية بـ«البلديات»، الرقابة على المنشآت الغذائية، كما سيّرت حملات تفتيشية صباحية ومسائية، للتأكد من توافر وتطبيق الاشتراطات الصحية المطلوبة، لضمان سلامة تخزين وبيع وتداول المواد الغذائية.
ونفّذ قسم الرقابة الصحية ببلدية الوكرة حملات تفتيشية على جميع المؤسسات الغذائية التابعة، شارك فيها جميع مفتشي القسم خلال الفترتين الصباحية والمسائية.
كما شملت الحملات المؤسسات الغذائية التي يكثر الطلب فيها خلال فترة الأعياد، مثل محال الحلويات والشوكولاتة والمكسرات والفواكه والملاحم والمطابخ الشعبية والمجمعات الاستهلاكية، بهدف التأكد من سلامة المنتجات المعروضة للبيع، وطريقة إعدادها وتخزينها وتداولها، مع التشديد على أصحاب هذه المؤسسات الغذائية للالتزام بالاشتراطات المطلوبة لكل نشاط.
حملات مفاجئة
في السياق ذاته، حذّرت وزارة البلدية والبيئة أصحاب المؤسسات الغذائية بمختلف أنواعها، من حملات تفتيشية مفاجئة على مدار الساعة، خلال أيام عيد الأضحى المبارك، للتأكد من استمرار تلك المؤسسات في مراعاة معايير الجودة والسلامة الصحية، وتوفير منتجات صالحة للاستهلاك الآدمي ومطابقة للمواصفات.
واتخذت «البلدية» عدة إجراءات وخطط لخدمة الجمهور، بما يحقق أهدافها في الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين، من بينها تكثيف حملات التفتيش على جميع محلات تداول المواد الغذائية من مطاعم وكافتيريات ومحلات بقالة وخضراوات وفواكه، للتأكد من مطابقتها للاشتراطات الصحية المطلوبة.
وفي نطاق بلدية الوكرة، جرى تشديد الرقابة على الملاحم وسوق السمك، وتخصيص أطباء بيطريين للمتابعة بشكل مستمر، بالإضافة إلى التركيز على محلات بيع وتحضير الحلويات والفواكه وبعض المحلات الأخرى التي يزداد نشاطها خلال فترات الأعياد، وسحب عينات من المواد الغذائية وإرسالها الى المختبر، للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي.
وواصلت البلدية الحملات المفاجئة على جميع المحال التجارية، وتلقي الشكاوى على مدار 24 ساعة، ومتابعتها واتخاذ الإجراء المناسب بشأنها بالتنسيق بين صاحب الشكوى ورئيس القسم والمفتش المختص.
سحب عينات غذائية لفحصها في مختبرات الوزارة
شملت خطة وزارة البلدية والبيئة خلال أيام عيد الأضحى المبارك، سحب عينات من المواد الغذائية وإرسالها إلى المختبر للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي.
ومن المقرر أن تتركز تلك العملية على المطاعم والكافتيريات والمطابخ الشعبية ومحلات إعداد الولائم والملاحم ومحلات بيع الدواجن والأسماك، ومحلات بيع وتحضير وتجهيز الحلويات وبيع المكسرات.
وتتضمن الخطة تنفيذ حملات تفتيشية صباحية ومسائية، للوقوف على مدى التزام هذه المحال بالاشتراطات الصحية المطلوبة، وجرى وضع جدول لعمل الأطباء البيطريين في المقاصب الأهلية «مقصب الريان ومقصب معيذر»، لمراقبة عمليات الذبح وخاصة الأضاحي، وشهدت الساعات الماضية التنسيق مع إدارة المقاصب الأهلية، بضرورة زيادة عدد القصّابين وتأمين رجال أمن لتنظيم الدور ومنع الفوضى.
كما جرى توجيه المفتشين لسحب عينات لحوم من محلات بيع وتصنيع اللحوم في المجمعات التجارية، للتأكد من سلامتها ومدى التزام هذه المحلات بشروط الصحة والسلامة الغذائية.
كما يستعد المفتشون للقيام بجولات تفتيشية في مختلف الأحياء السكنية ضمن النطاق الجغرافي للبلديات، لمنع عمليات الذبح خارج المقاصب، تزامناً مع تلقي الرقابة الصحية للشكاوى ومتابعتها بشكل دائم ومستمر وعلى مدار الساعة.

فحص أختام الذبائح
واللحوم المستوردة

تشمل خطة وزارة البلدية والبيئة، فحص أختام الذبائح واللحوم المستوردة لضمان تطبيق معايير السلامة الصحية خلال عيد الأضحى المبارك، والتأكد من وجود الأختام الخاصة بكل ذبيحة وبطاقات بيان صلاحية اللحوم، وكذلك مدى التزام العاملين بهذه المقاصب من حيث وجود الشهادات الصحية والنظافة الشخصية.
وأعلنت «البلدية» عن مواعيد عمل المقاصب في عدد من البلديات من بينها «الخور والذخيرة»، حيث يبدأ العمل بالمقصب بحضور طبيب بيطري متخصص من أطباء القسم، ويبدأ الذبح اليوم الثلاثاء، بعد صلاة العيد مباشرة حتى الساعة الخامسة مساء، وباقي الأيام من 5 صباحاً لمدة 12 ساعة طوال إجازة العيد ما عدا يوم الجمعة، حيث يتم العمل من 5-10 صباحاً، و1:30 ظهراً حتى 5 مساء، ويتم العمل بنظام المناوبات خلال إجازة العيد، وبالنسبة لمقاصب الشركات الواقعة في نطاق بلدية الخور والذخيرة، فسيتم تواجد طبيب بيطري من القسم للكشف على الذبائح، والتأكد من خلوّها من الأمراض وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي، كما يتواجد أحد أطباء القسم يومياً بسوق السمك بالخور، لفحص الأسماك الواردة مباشرة من البحر، وكذلك الأسماك الموجودة داخل المحلات بصورة منتظمة ويومية خلال الإجازة. وتقرر قيام بلدية الخور والذخيرة باستقبال شكاوى المستهلكين خلال فترة الإجازة، وسوف يقوم أطباء القسم بالتوجيه والتنبيه على المؤسسات الغذائية بمختلف أنواعها لتطبيق الاشتراطات الصحية الخاصة بالمباني والمنشآت، وصحة تداول المواد الغذائية، ورصد أية مخالفات يتم ضبطها واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة حيال المخالفين، حفاظاً على الصحة والمصلحة العامة.

طبيب بيطري
لـ «المقصب المتحرك»

فيما يتعلق ببلدية الشيحانية، فقد وضعت خطة عمل شاملة لتغطية جميع القطاعات والخدمات قبيل وأثناء عيد الأضحى المبارك، حيث وضع قسم الرقابة الصحية التابع لإدارة الرقابة البلدية جدول عمل يتضمن تواجد الطبيب البيطري بالمقصب المتحرك، وتمديد ساعات العمل في أيام عيد الأضحى المبارك، مع زيادة أعداد القصّابين والحمّالين لتناسب حجم العمل، كما تم توجيه المفتشين للقيام بجولات تفتيشية في مختلف الأحياء السكنية، لمنع عمليات الذبح خارج المقصب والإشراف البيطري، وتقرر تشديد الرقابة على المنشآت الغذائية والمطاعم والمطابخ ومحلات إعداد الولائم، وذلك قبل وأثناء الإجازة.
كان قسم الرقابة الصحية قد نفّذ خلال الأسبوع الماضي حملات تفتيشية صباحية ومسائية على المنشآت الغذائية، وبخاصة محلات بيع الحلويات والمكسرات والمطاعم والمطابخ ومحلات إعداد الولائم والملاحم ومحلات بيع الدواجن والأسماك.
وشملت الحملات التفتيشية مختلف الأحياء السكنية الواقعة ضمن الحدود الإدارية التابعة لبلدية الشيحانية، هذا، وسيتم التشديد على منع عمليات الذبح خارج المقصب المتحرك، وخاصة الأضاحي خلال أيام عيد الأضحى المبارك.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.