الإثنين 24 ذو الحجة / 26 أغسطس 2019
05:37 ص بتوقيت الدوحة

ما هي مواصفات وجبة السحور المثالية؟

العرب - متابعات

الأحد، 03 يونيو 2018
. - سحور
. - سحور
لماذا ينبغي الاهتمام بوجبة السحور؟

إلى جانب أجوائها الرائعة، تمدّ وجبة السحور الجسم بفوائد عديدة؛ فهي تَمنحه القوّة والطاقة التي يحتاجها لصيام اليوم التالي، والقيام بالمهام المطلوبة دون تعبٍ أو خمول، وإن تخطّي هذه الوجبة يُطيل فترة الصيام، فيضطر الجسم للاعتماد على الوجبة السابقة للتزوّد بالعَناصر الغذائية والطاقة التي يحتاجها، ومن المُحتمل أن يُسبّب ذلك الجفاف والتعب خلال النهار، وبالتالي يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، مما يسبّب زيادة الوزن.

ما هي مواصفات وجبة السحور المثالية؟

لتحقيق الفوائد المرجوّة من وجبة السحور، والاستمتاع بتناولها دون قلق من زيادة الوزن أو الإحساس بالتعب ينبغي التأكّد من أنها تتضمّن عدة مواصفات أساسية؛ فوجبة السحور الرمضانية يجب أن تكون:

1-      خفيفة: فهي وجبة ما قبل النوم، ويتمّ تناولها في فترة ما قبل الفجر؛ أي من المُمكن أن يتم تناولها قبل النوم مباشرةً، أو الاستيقاظ خصوصاً لتناولها ومن ثمّ مواصلة النوم، فذلك يجعلها وجبة لا تقبل إضافة أي غذاء دسم أو غير صحي. علاوةً على ذلك فإنّ تناول الوجبات الدسمة عموماً أو المليئة بالدهون يُسبّب الإصابة بحموضة المعدة، ويرفع خطر الإصابة بأمراض القلب، وبالتأكيد يُسبّب زيادة الوزن، وفي حال تناول الوجبات الدسمة مباشرةً قبل الاستلقاء أو النوم تتفاقم هذه المخاطر، وتُسبّب المزيد من التعب، وترتفع حدّة حموضة المعدة، لهذا يفضّل تحضير أطباق سحورٍ خفيفة على المعدةلا تسبّب أيّ مشاكل للجهاز الهضمي.

2-      غنيّة: أنت بحاجة لتعويض الكَثير من العناصر الغذائية التي قد يفتقدها جسدك بسبب الامتناع عن تناول الطعام في فترة الصيام، وليس هناك متّسع من الوقت لتناول وجباتٍ إضافيّة في فترة الإفطار؛ لذلك يجب استغلال الوجبات الرمضانيّة الأساسية لتزويد الجسم بحاجته من الفيتامينات والمعادن، وفي وجبة السحور تحديداً ينبغي تحضير أطباقٍ غنيّة بالعناصر الغذائية المُفيدة التي تضمن التمتّع بصحّة جيدة، وتفادي أيّ أضرارٍ قد تحدث نتيجة نقصها، ويُمكن لتحقيق ذلك اختيار أفضل الأطعمة وأكثرها فائدة، مثل الخضروات والفواكه، والبقوليات، والحبوب الكاملة، واللحوم، ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

3-      مُشبعة: بانتظارك يوم رمضاني طويل، ومن المؤكّد أنك ستشعر بالجوع، لكن بإمكانك تخفيف إحساسك بالجوع، أو تأخيره قدر المُستطاع من خلال ما تتناوله في وجبة السحور؛فهناك أطعمة تستطيع أن تمنحك الإحساس بالشبع لفترة طويلة دون الحاجة لتناول كميّاتٍ كبيرة منها، مثل: الأطعمة الغنية بالألياف، والكربوهيدرات، والبروتينات، وقد تكون وجبة الفول من أفضل الاختيارات التي توفّر هذه الميزة، وتُناسب وقت السحور؛ فالفول من البقوليّات الغنية بالبروتين لكنّها منخفضة في الدهون والسعرات الحرارية. يُمكنك اعتماد فول حدائق كاليفورنيا لتتمتع بأكبر قدر ٍمن الفوائد، لأنه غني بالبروتين وبالألياف أيضاً، ممّا يؤخر الإحساس بالجوع لفترة أطول.

4-      محفّزة: ينبغي أن تمدّ وجبة السحور الجسم بالطاقة والحيويّة، وتحفزه على العمل واستكمال اليوم بنشاط دون كسل أو خمول، وهو كل ما نحتاجه في نهار رمضان؛ لذلك عند تَحضير وجبة السحور يجب اختيار الأطعمة التي تحتوي على فيتامينات ومعادن تساعد على إنتاج الطاقة، مثل المغنيسيوم وفيتامينات B، ويُمكن اعتبار الفول المدمس من حدائق كاليفورنيا أفضل خَيار لتأدية هذا الغرض، فهو يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من المغنيسيوم الذي يساعد على إنتاج الطاقة، كما يحتوي أيضًا على فيتاميناتB1، B2،B6،التي تعمل على تحويل الأطعمة إلى طاقة، بالإضافة إلى أنه مُزوّد بفيتامين B12 المسؤول عن مُحاربة التعب والإرهاق.

5- شهية: إنّ رمضان فُرصة رائعة لتذوّق الأطباق اللذيذة برفقة العائلة؛ لذلك من الجيّد الاهتمام بمذاق الأطعمة وتنوّعها على وجبة السحور، وتجنّب التكرار والروتين عند إعداد وجبة السحور،وجرّب ابتكار وصفاتٍ جديدة، وإضافة المُنكّهات الطبيعية للأطعمة، وإذا كنت تفضّل تناول الفول المدمّس على السحورفحدائق كاليفورنيا توفر لك خياراتٍ عديدة ووصفات متنوعة، مثل: الوصفة المصرية، والوصفة اللبنانية، ووصفة الكشنة السعودية، وكذلك وصفة الفول المقشّر مع الفلفل الحار، وغيرها الكثير من الوصفات.


المصدر: مواقع





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.