الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
01:39 ص بتوقيت الدوحة

حمتو: %95 تغطية المنتج الوطني لبعض القطاعات الغذائية

«الميرة» لـ«?العرب»: عروض رمضان تلبي متطلبات الأسر

العرب- ماهر مضية

السبت، 02 يونيو 2018
«الميرة» لـ«?العرب»: عروض رمضان تلبي متطلبات الأسر
«الميرة» لـ«?العرب»: عروض رمضان تلبي متطلبات الأسر
قال السيد سامر حمتو، المدير في شركة الميرة للمواد الاستهلاكية: إن المنتج الوطني يغطي ما نسبتة 95 % من الطلب في الأسواق في بعض القطاعات الأساسية.

وأضاف، خلال حوار خاص مع «العرب» أن «الميرة» قامت منذ بداية الحصار الجائر على الدوحة بدعم المنتجات الوطنية وتعزيز قدرة المصانع المحلية، كما مارست الشركة أهم الأدوار التسويقية عبر إعطاء مكان مميز للمنتجات المحلية في المجمعات التجارية، فضلاً عن وضع ملصق يدل عليها وتحفيز المستهلك على استخدامها.

نوه السيد سامر حمتو، مدير المنطقة في شركة الميرة للمواد الاستهلاكية إلى أن المنافسة ازدادت بشكل كبير بعد الحصار الجائر؛ حيث إن المنتج الواحد أصبح متوافراً من عدة شراكات، ما حقق تنافسية عالية حول السعر والجودة في جميع السلع التي يتم استيرادها من الخارج، وهذا الأمر يصبّ في مصلحة المستهلك.

سدّ حاجة السوق

وأوضح حمتو أن المنتج الوطني يغطي جانباً كبيراً من استهلاك السوق المحلي في جميع السلع الأساسية والضرورية؛ حيث يختلف مستوى سد حاجة السوق من المنتج المحلي بحسب القطاع.

وتابع: «يغطي المنتج الوطني الآن ما نسبته 95 % من قطاعات المخبوزات والحليب والألبان والدواجن الطازجة، وعن العصائر المحلية فإنها تغطي 80 % تقريباً. أما الخضراوات فإنها تصل إلى نسب مرتفعة جداً، وعن المواد الغذائية المجمدة فإن المنتج الوطني يستحوذ على مساحة كبيرة من السوق، إضافة إلى حصول مواد التنظيف السائلة والبودرة والمناديل الورقية وغيرها من السلع المختلفة على نسبة مرتفعة من سد حاجة السوق».

وبيّن أن الأسر المنتجة للبهارات تقوم بتغطية جانب كبير من السوق؛ حيث إنها تتميز بجودة عالية وتغليف يضاهي أبرز الشركات العالمية المختصة في إنتاج هذه المنتجات، لافتاً إلى أن «الميرة» تعمل إلى جانب وزارة الاقتصاد والتجارة وبنك قطر للتنمية ومركز بداية، من أجل دعم وتحفيز الأسر المنتجة والمبادرات التي تخص تطوير أداء هذا القطاع.

عروض رمضانية

وحول العروض الرمضانية، أكد حمتو أن «الميرة» تقوم بدراسة احتياجات المستهلك خلال شهر رمضان المبارك؛ حيث توفّر عروضاً وخصومات على الأسعار على جميع المنتجات الاستهلاكية من المواد الغذائية، بالإضافة إلى المواد غير الاستهلاكية التي تحتاجها السيدات للطبخ.

وأشار حمتو إلى أن الطلب خلال النصف الأول من شهر رمضان المبارك يرتفع إلى أعلى المستويات على المواد الغذائية والاستهلاكية المختلفة، ومن بعد ذلك تتحول توجهات المستهلك إلى التحضير لعيد الفطر المبارك والإجازات، مما يزيد الطلب على مستلزمات السفر والعطور والحلويات بأنواعها.

ولفت حمتو إلى أن مبادرة وزارة الاقتصاد والتجارة الخاصة بتثبيت أسعار 500 منتج في الأسواق للبيع بثمن التكلفة خلال شهر رمضان المبارك، قد شملت كل المواد الغذائية والاستهلاكية وغير الاستهلاكية الأساسية، مشيراً إلى أنه يوجد ملصق على الأرفف التي تحمل هذه المنتجات، موضحاً عليها شعار المبادرة #أقل_من_الواجب، وشرح المنتج والسعر المخفض.

وخلال جولة «العرب» في «الميرة - جيان» لمجمع حياة بلازا، للاطلاع على العروض والمواد المختلفة التي تشتمل عليها، التقينا عدداً من الزبائن؛ حيث أكد هؤلاء على أهمية المنتج الوطني كونه طازجاً وذا جودة عالية، لافتين إلى أن أسعاره تعتبر منافسة وأقل من غيره من المنتجات.

المنتج الوطني

وفي هذا الشأن، قال السيد إياد شرتوح: إن المنتج الوطني يعتبر الخيار الأول؛ حيث إن الخضراوات طازجة والحليب يومي والدواجن أيضاً، لافتاً إلى أن جودته عالية وأسعاره تعتبر منافسة جداً وأقل من غيرها.

وأضاف: «إن العروض تعتبر محفزة جداً، وهناك تخفيضات حقيقية على الأسعار؛ حيث إنها تلبي كل الاحتياجات ومتطلبات العائلات والأفراد خلال شهر رمضان المبارك، إضافة إلى أنها تشمل العديد من السلع المحلية والمستوردة».

وثمّن شرتوح قيام وزارة الاقتصاد والتجارة بعدد من المبادرات، مؤكداً أن مبادرة بيع 500 منتج بسعر التكلفة قد انعكست إيجابياً على المتسوقين كافة؛ حيث إن الزبون يجد فرقاً في الأثمان، سواء على السلة بأكملها أو على المنتجات التي تشملها المبادرة.

مواد غذائية

وفي الشأن ذاته، أوضح السيد عبدالحميد عربيات أنه يقوم بشراء المنتجات الوطنية المختلفة، وخصوصاً المواد الغذائية اليومية الطازجة مثل الحليب والألبان والدواجن والخضراوات والمخبوزات.

وأضاف: «كما أنني أقوم بشراء المنتجات الوطنية الأخرى مثل التمور ومواد التنظيف والمناديل الورقية؛ حيث إ جودتها عالية وتضاهي أفضل العلامات التجارية العالمية، فضلاً عن أسعارها التي تعتبر أقل من أي منتج آخر».

وبيّن عربيات أن العروض التي تقيمها «الميرة» بمناسبة شهر رمضان المبارك، تعتبر شاملة لجميع المواد الغذائية ومنتجات المطابخ؛ حيث إن المستهلك يستطيع الحصول على مستلزماته كافة خلال الشهر من هذه العروض.

وأشاد عربيات بمبادرة وزارة الاقتصاد والتجارة التي تضمن بيع المجمعات الاستهلاكية لأكثر من 500 سلعة بسعر التكلفة، لافتاً إلى أن هذه المنتجات تغطي جميع جوانب متطلبات المستهلك خلال شهر رمضان المبارك.

هذا، وتعتبر زبائن المجمعات التجارية في الدوحة، المنتجات الوطنية هي الخيار الأول بالنسبة إليها؛ نظراً إلى جودتها العالية وأثمانها المنافسة، فضلاً عن أنها طازجة ويتم إنتاجها بشكل يومي، الأمر الذي يعدّ حافزاً لدى المستهلك من أجل شرائها.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.