السبت 16 ربيع الثاني / 14 ديسمبر 2019
05:07 ص بتوقيت الدوحة

رمضان في تركيا

الدوحة- العرب

الخميس، 17 مايو 2018
رمضان في تركيا
رمضان في تركيا
يستقبل المسلمون الأتراك شهر رمضان المبارك بمظاهر البهجة والفرح، مثلما هو الحال عند كل الشعوب الإسلامية في أنحاء العالم الإسلامي.

والمظاهر العلنية التي يبديها هذا الشعب المسلم عند قدوم شهر رمضان هي أكبر دليل، وأصدق برهان على عمق وترسخ الإسلام، على الرغم من كل المحاولات التي قامت وتقوم لإبعاد هذا الشعب عن دينه.

تمثل مدينة اسطنبول الرمز الإسلامي في ذاكرة الشعب التركي، إذ كانت مقر الخلافة الإسلامية لفترة تزيد عن الخمسة قرون، كما أن فيها عدداً كبيراً من المساجد والمعالم الإسلامية، ناهيك عن الأمانات النبوية المقدسة التي أحضرها السلطان سليم الأول عند عودته من الشرق العربي.

 وأكثر ما تبدو المظاهر الرمضانية عند هذا الشعب في هذه المدينة، التي تضم نسبة كبيرة من السكان تصل إلى أربعة عشر مليوناً أو يزيد. وفي هذه المدينة يُقرأ القرآن خلال هذا الشهر يومياً في قصر «طوبقابي» الباب العالي سابقاً، وتستمر القراءة في هذا القصر دون انقطاع في ليل أو نهار.

 ومع بدء إعلان دخول الشهر الكريم رسمياً تضاء مآذن الجوامع في أنحاء تركيا كافة عند صلاة المغرب، وتبقى كذلك حتى فجر اليوم التالي، ويستمر الأمر على هذا المنوال طيلة أيام الشهر الكريم.

 ومظهر إنارة مآذن المساجد يعرف عند المسلمين الأتراك بـاسم «محيا»، وهو المظهر الذي يعبر عن فرحة هذا الشعب وبهجته بحلول الشهر المبارك.

 ولكل مسجد من المساجد الكبيرة هناك منارتان على الأقل، ولبعضها أربع منارات، ولبعضها الآخر ست منارات. والعادة مع دخول هذا الشهر أن تُمد حبال بين المنارات، ويُكتب عليها.

وانتشار الدروس الدينية في المساجد، وقراءة القرآن، من المظاهر البارزة في هذا الشهر عند الأتراك، وخاصة في مدينة اسطنبول المشتهرة بمساجدها الضخمة، ومآذنها الفخمة، والتي يأتي في مقدمتها مسجد «آيا صوفيا».







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.