الإثنين 29 جمادى الثانية / 24 فبراير 2020
09:39 م بتوقيت الدوحة

كتّاب المستقبل" تنظّم دورات للمتأهلين للمرحلة الثانية

الدوحة - بوابة العرب

الثلاثاء، 10 أبريل 2018
كتّاب المستقبل" تنظّم دورات للمتأهلين للمرحلة الثانية
كتّاب المستقبل" تنظّم دورات للمتأهلين للمرحلة الثانية
نظمت قطر الخيرية ضمن برنامج "كتّاب المستقبل" النسخة الثانية، أربع ورش تدريبية على مدار يومين من أجل تطوير مهارات الكتابة لدى الطلاب والطالبات المشاركين في المسابقة، بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة ووزارة التعليم والتعليم العالي، وبتمويل من بنك بروة، كما شارك في التعاون جامعة قطر والرابطة القطرية للمؤلفين ونادي الكتاب "خير جليس" ودار روزا للنشر.
وجاءت إقامة هذه الورش بعد أن أعلنت لجنة تحكيم المسابقة عن التصفية الأولى للمشاركين فيها، والتي أفضت بتأهل 60 طالب وطالبة للمرحلة الثانية من المسابقة من بين 375 مشاركة من المرحلتين الإعدادية والثانوية بنين وبنات، وبنسبة مشاركة تصل إلى 20 بالمئة من الطلاب القطريين وذلك بهدف التنافس في مجال كتابة القصص والابداع الأدبي. 
تم تنظيم ورش ملتقى كتاب المستقبل حول كتابة القصة القصيرة، وقد اقيمت بمدرسة حمزة بن عبد المطلب الاعدادية كمركز للمدارس المشاركة من البنين، ومدرسة آمنة بنت وهب الاعدادية كمركز للمدارس المشاركة من البنات، علما بأن الدورات قدمها أساتذة من جامعة قطر ولجنة اللغة العربية.
بدأ اليوم الأول من الملتقى بورشة قدمها الاستاذ أحمد الدقس، مشرف اللغة العربية بوزارة التعليم والتعليم العالي الذي ابتدر الورشة، بحديث عن الادب والابداع في كتابة القصة وتقنياتها، وعن عناصر الجذب والسرد والحبكة والعقدة والمغزى. 
ثم قدم الدكتور لؤي علي خليل، استاذ الادب والنقد بجامعة قطر، ورشة تكلم فيها عن بناء القصة الواقعية التي تتمثل في الشخصيات والزمان والمكان.
ويرى دكتور لؤي ان منهجية برنامج كتاب المستقبل هي بادرة ممتازة تستحق التأمل، وهي البداية الصحيحة التي تدعم آليات الكتابة والقراءة للجيل القادم، مشيراً إلى أن البداية الحقيقية مع الكتاب الصغار تكون في المدارس، منوها بأنه يجب ايجاد طرق وسبل تأخذ بيد الأطفال، وتقدم لهم محاضرات وورش تدريبية خارج إطار المدرسة حيث يمكن من خلالها أن تتطور أليات الطلاب إلى أن يكبروا ويصبحوا كتاب حقيقيين ناضجين يمكن ان يقدموا لهذا المجتمع ادبا وقصصا مبدعة تثري الساحة الادبية 
فيما قدم الدكتور رامي ابو شهاب من كلية الآداب بجامعة قطر ورشة تكلم فيها عن مفهوم الحكاية الشعبية القطرية ومقارنتها بالمفهوم العالمي، ومن ثم قدم تحليلا لاحد القصص.
وقال: ان مهارة كتابة القصص والادب تتغير وتتطور بشكل عام، مشيرا بأن هناك تقنيات وأساليب واجراءات مبتكرة، لا سيما مع التداخل والتدافع في وسائل التعبير الالكتروني والرقمي والتكنولوجي، وبالتالي على العاملين في الحقول التعليمية والتربوية والابداعية التي يقدموا أحدث الأساليب التي تطور وتحسن من عملية كتابة القصة والابداع، منوها بأن  الأشكال الكلاسيكية التقليدية المألوفة اصبحت غير ملائمة للطلبة، مؤكدا بأن هذه الورش والدورات اللامنهجية تغطي كثير من الجوانب التي لم يقم المنهج بتغطيتها، فتقدم للطلاب الابداعات والاساليب التقنية التي يمكن ان تفتح لهم طرقا أخرى.
فيما ركزت الورش التي قدمتها أكاديميات من قسم اللغة العربية بجامعة قطر للطالبات المتأهلات على تطوير مهارات الكتابة، حيث شارك في الورش الدكتورة صيته نقادان والدكتورة عائشة الحنزاب، والدكتورة نوره فرج الخنجي في تقديم نفس الورش الى الطالبات، بحيث يحظى كل الطلاب والطالبات بنفس المستوى من المعرفة والتدريب، هذا وقد اشادت الأكاديميات بمستوى الجيد للطالبات اللائي تم تأهيليهن.
وفي هذا الإطار قالت الدكتورة صيته نقادان أستاذ مساعد في الأدب المقارن والنقد الحديث، قسم اللغة العربية في جامعة قطر، أشعرُ بالفخر الكبير أنني رافقت برنامج "كتاب المستقبل" في انطلاقته الأولى، ثم شهدتُ ثماره الجلية في نسخته الثانية، وأنا أرى هذا النّتاج القيّم من مشاركات بناتنا زهرات المستقبل المبدعات، إبداعات مبشرة وفريدة لطالبات صغيرات في المرحلة الثانوية والإعدادية، تم صقل مواهبهن عن طريق ورش العمل التي تكفلت قطر الخيرية بتنظيمها بالتعاون مع جامعة قطر ووزارة التعليم والتعليم العالي في سعي حثيث للقيام بمسؤولياتها المجتمعية، هذا الحس الرفيع بالمسؤولية الذي تبدت نتائجه في أهم منتج إنساني في هذا الوطن: جيل المستقبل.
وسوف ترسل مواد الورش التي تم تقديمها للمدارس المتأهلة للاستفادة منها كمرجع يسترشد به خلال فترة الصياغة النهائية للقصص.وقد حضر ورشة الطالبات كل من الكاتبة عائشة الكواري، والكاتبة شمة الكواري، حيث قدمن نصائح عملية وهامة للطالبات.
وتم الاتفاق في نهاية الورش على أن يقوم الطلاب المتأهلون بتطوير قصصهن بناء على المهارات والملاحظات والنصائح التي تلقوها على مدار يومين، وتسليم مشاركاتهن النهائية في موعد أقصاه 26 من شهر ابريل الجاري، ومن ثم تدرس لجنة التحكيم المواجهة في ختام التحكيم.
ومن المتوقع أن يتم إعلان أسماء الفائزين في المرحلة النهائية للمسابقة وتكريمهم في الاسبوع الثالث من شهر مايو القادم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.