الأربعاء 22 ربيع الأول / 20 نوفمبر 2019
10:13 ص بتوقيت الدوحة

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي..

د. حنان الكواري: صحة السكان أولوية وطنية

الدوحة - العرب

الخميس، 05 أبريل 2018
د. حنان الكواري: صحة السكان أولوية وطنية
د. حنان الكواري: صحة السكان أولوية وطنية
تشارك قطر دول العالم في الاحتفال بيوم الصحة العالمي، والذي يوافق السابع من أبريل سنوياً، وموضوعه هذا العام «التغطية الصحية الشاملة»، ويقام تحت شعار «الصحة للجميع»، وينظم القطاع الصحي في الدولة فعاليات مميزة بهذه المناسبة.

وتعمل دولة قطر على تطوير نظام صحي قوي لضمان توفير التغطية الصحية الشاملة للسكان وفق أفضل المعايير المتبعة عالمياً، وقد حقق النظام الصحي في الدولة مراكز متقدمة ضمن أفضل الأنظمة الصحية عالمياً، وجاء في المركز الثالث عشر في العالم، والأول في منطقة الشرق الأوسط، في تقرير مؤشر الرخاء العالمي الذي يصدره معهد ليجاتوم سنوياً.

وأكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، أن دولة قطر تضع صحة السكان كأولوية وطنية، وتعمل على تطوير نظام صحي متكامل لتحقيق المستقبل الصحي للسكان، وأضافت سعادتها: بفضل الدعم الكامل للقطاع الصحي من قبل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فإن بلادنا في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال».

وأكدت سعادتها مواصلة العمل الجاد لتحسين صحة المجتمع القطري، انطلاقاً من رؤية قطر الوطنية والتي تؤكد على تطوير نظام متكامل للرعاية الصحية يقدم خدمات صحية عالية الجودة، وتكون مرافقه متاحة لجميع السكان وبرسوم يستطيعون تحملها.

وتابعت سعادتها: إن الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022، تركز في رؤيتها «صحتنا مستقبلنا» على تحسين صحة سكان دولة قطر، وتلبية احتياجات الجيل الحالي والأجيال المستقبلية، وتقديم نظام متكامل يهدف إلى تحسين الصحة، وتقديم رعاية صحية أفضل، وقيمة أفضل للجميع.

وأوضحت سعادتها أن موضوع اليوم العالمي للصحة لهذا العام يحظى بأهمية بالغة، فتحقيقه يعتبر الهدف الأبرز للأنظمة الصحية في مختلف دول العالم، ليتمكن الجميع من الحصول على الخدمات الصحية المناسبة في المكان والزمان المناسبين ووفق معايير عالية.

وتعرف منظمة الصحة العالمية التغطية الصحية الشاملة في أن يتلقَى جميع الأفراد والمجتمعات خدمات الرعاية الصحية التي يحتاجون إليها من دون معاناة صعوبات مالية، وتمكن التغطية الصحية الشاملة كل فرد من الوصول للخدمات التي تتصدى لأهم أسباب المرض والوفاة، كما تكفل أن تتسم هذه الخدمات بمستوى كاف من الجودة لتحسين صحة من يتلقونها.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن نصف سكان العالم على الأقل لا يتمتعون بتغطية شاملة بالخدمات الصحية الأساسية.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.