الأحد 19 ربيع الأول / 17 نوفمبر 2019
09:55 ص بتوقيت الدوحة

تهدف لكفالَة 1000 يتيم..

جامعة قطر وقطر الخيرية تطلقان مسابقة تحدّي رُفقاء

الدوحة- العرب

الإثنين، 02 أبريل 2018
. - جانب من الحضور 1
. - جانب من الحضور 1
عقدت جامعة قطر بالتعاون مع قطر الخيرية مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن إطلاق مسابقة تحدي رفقاء التي تهدف إلى كفالة 1000 يتيم مع توفير احتياجاتهم، وشارك في المؤتمر الصحفي كُلٍ من سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، والسيد يوسف بن أحمد الكواري، الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية، وذلك بحضور عدد من أعضاء هيئة التدريس والإداريين والمهتمين. 

وفي تصريحٍ لهُ، قال سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم: "إنَّ قطر الخيرية مؤسسة عريقة رفعت اسم قطر عاليًا سواءً داخل أو خارج دولة قطر، بالإضافة إلى دورها الرائد في العمل الإنساني والإغاثي على مستوى المنظمات الدولية. ونحنُ في جامعة قطر إذ يُسعدنا التعاون مع قطر الخيرية، فالجامعة حريصة على أن يتحصّل طُلابها على تجربة طلابية ثرية شاملة؛ تُنمّي وتَصقِل وتطوِّر شخصياتهم، فمن السمات التي نسعى إلى تأكيدها لدى طُلابنا هي قيمة المسؤولية الاجتماعية".

وأضاف الدكتور الدرهم: "إنَّنا في جامعة قطر نجد في مبادرة رُفقاء بادرة هامة، حيثُ علينا أن نعمل سوية لتحقيق أهداف هذه المبادرة، وتحمُّل المسؤولية المجتمعية، وإنِّي إذ أشكر الأخوة في قطر الخيرية على جهودهم، وأدعو أبنائي وبناتي الطلبة للمساهمة في هذه المبادرة، وتحقيق أهدافها الإنسانية الحضارية المنوطة". 

ومن جانبه، قال السيد يوسف بن أحمد الكواري، الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية: "يطيبُ لقطر الخيرية أن تُعلن اليوم ومن داخل أعرق الصروح التعليمة والبحثية بدولة قطر؛ انطلاق مسابقة تحدّي رفقاء لكفالة الأيتام عبر أكبر مسابقة تنافسية لعمل الخير بين طلبة جامعة قطر".

وأضاف الكواري: "يسُرُّني أن أتقدم بهذه المناسبة بجزيلِ الشُكر والتقدير إلى إدارة جامعة قطر التي نفتخر ونسعد بمشاركتها وتعاونها مع قطر الخيرية؛ بمشاريع اجتماعية وثقافية في إطار المسؤولية المجتمعية، وحرصًا من كليهما على المساهمة في تحقيق رؤية قطر المستقبلية 2030، وإبراز قيمة العمل التطوعي وأهميته في مختلف الأنشطة الجامعية، وبيان أهمية العمل التطوعي مصدرًا مهما من مصادر التعلم".

وقال الكواري: "إنَّ مسيرة الشراكة بين الجهتين حفَلَت بمشاريع وأنشطة ثريَّة وغنيَّة، وتُوِّجت بفتح مكتب للشراكة الإنسانية بين الطرفين في جامعة قطر بهدف إطلاق طاقات التفكير الإبداعي لدى أكبر حاضنة للشباب من الجنسين في دولة قطر تشجيعه على الانخراط في الخدمة المجتمعية، داعيًا الله سبحانه وتعالى أن يُكلل مُخرجات هذه المسابقة بالنجاح والتوفيق".

من جانبها، قالت السيدة منيرة العلي، رئيس مركز التطوع والمسؤولية المجتمعية بجامعة قطر: "إنَّ جامعة قطر حريصة على عقد الشراكات والتعاون مع المؤسسات الاجتماعية المؤثرة مثل قطر الخيرية، فتنظيم مثل هذه الفعاليات يأتي تفعيلًا لاتفاقية الشراكة والتعاون التي وقعتها جامعة قطر وقطر الخيرية العام الماضي. التي نتج عنها افتتاح مكتب الشراكة المجتمعية لقطر الخيرية في الجامعة والتعاون المثمر في العديد من البرامج والمشاريع التي تهدف إلى دعم الشباب بشكل عام والطلاب بشكل خاص ويعمل على إفادتهم بمختلف الطرق".

وأضافت العلي: "إننا كمؤسسة تعليمية وطنية تسعى لتقديم تعليم عالي الجودة؛ نسعى أيضًا لجعل تجربة المنتسب للجامعة ثرية بالأنشطة والتجارب والخبرات التي تصقل الفرد وتضيف له".

وتأتي مسابقة تحدي رفقاء بهدف اشراك طلاب وطالبات جامعة قطر في العمل الإنساني؛ من خلال تحفيزهم على كفالة الأيتام عبر مبادرة رفقاء التابعة لقطر الخيرية باعتبارها أكبر حاضنة للأيتام حول العالم، وتسعى المسابقة إلى تنمية قدرات الطلبة من خلال الورش التأهيلية في مجال العمل المجتمعي والتسويق واكتساب المهارة اللازمة لذلك، وتحفيز الطلبة على المشاركة المجتمعية من خلال التواصل مع فئات المجتمع، وتسليط الضوء على قضية الأيتام ومعاناتهم في شَتّى أنحاء العالم، وإبراز دور قطر الخيرية في مجال العمل الإنساني وكفالة أكبر عدد من الأيتام.

ويمتد الجدول الزمني للمسابقة في الفترة من بداية شهر أبريل 2018 حتى مايو 2018م، وتتمثل خطه المسابقة التنفيذية في تكوين خمس فرق طلابية يقومون بالتسويق لكفالة الأيتام داخل الجامعة، باستخدام جميع الوسائل الدعائية والترويجية، ويتخلل ذلك إقامة عدد من الورش التحفيزية للفرق بالتعاون مع مركز قطر التطوعي. 

وتتمثل معايير التقييم في حضور الدورات، وابتكار وسائل تسويقية، وحشد الدعم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي والتعريف بالمبادرة، وإقامة الفعاليات والأنشطة الداعمة للفريق، وتحقيق الهدف المطلوب بكفالة 200 يتيم، لمدّةِ عام كامل لكل فريق.

وتشمل شروط التقييم اعداد تقريرٍ مختصر يشمل الانجازات التي قام بها كل فريق وفق المعايير الموضوعة، حيث تجتمع لجنة التحكيم المشكلة من جامعة قطر، وقطر الخيرية في الاسبوع الأول من شهر مايو القادم لتحديد الفائزين، وسيُمنح الفريق الفائز الذي حقق جميع المعايير والشروط يوم معايشة مع الأيتام في أحد الدول مع تقديم شهادات تقديرية ودُروع تكريم. 







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.