الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
06:34 م بتوقيت الدوحة

بفضل استيراد التجار للمنتجات من بلاد المنشأ مباشرة

انخفاض أسعار ألعاب الأطفال بعد فرض الحصار

العرب- ماهر مضيه

السبت، 03 مارس 2018
انخفاض أسعار ألعاب الأطفال بعد فرض الحصار
انخفاض أسعار ألعاب الأطفال بعد فرض الحصار
قال عدد من باعة ألعاب الأطفال في سوق واقف إن المبيعات حققت نمواً كبيراً يصل إلى 70% خلال النصف الثاني من العام الماضي، وذلك مقارنة مع النصف الأول من السنة ذاتها، وأوضح الباعة أن استيراد المنتجات من المنشأ مباشرة قد ساهم بشكل كبير في تراجع أسعار المنتجات في السوق، حيث انخفضت التكلفة بنسبة 15% تقريباً، الأمر الذي أصبح عامل جذب للزبائن.

بين هؤلاء لـ «?العرب» أن بداية العام 2018 تعتبر ممتازة، حيث ارتفعت المبيعات وازداد الطلب ليصل إلى مستويات متقدمة، خصوصا أن المحلات التجارية المخصصة لبيع ألعاب الأطفال المختلفة في السوق تبيع بالجملة للتجار والزبائن.

الإقبال

ولفت الباعة إلى أن الإقبال على سوق واقف مستمر طوال العام، موضحين أن الحركة السياحية نشطة للغاية، إذ إن هناك أفواجاً كبيرة تأتي لزيارة السوق من دول أوروبية وأخرى شرق آسيوية.

وأشاروا إلى أن أسعار السلع والمنتجات المختلفة في سوق واقف أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، وذلك نظراً لتجمع عدد كبير من تجار الجملة والبيع بذات السعر للمستهلك مباشرة.

وتحدث البعض حول أسباب انتعاشة السوق المستمرة حتى الآن، معتبرين أن تراجع أسعار العديد من السلع التي يتم استيرادها مباشرة من المنشأ هو العامل الأهم، بالإضافة إلى رغبة الزبائن في شراء أكثر من قطعة لأطفالهم نظراً لانخفاض الأثمان.

وتوقع الباعة أن يستمر الطلب بالتزايد خلال العام الحالي، لافتين إلى أن كافة مؤشرات السوق تدل على زيادة متصاعدة في نشاط حركة البيع والشراء حتى نهاية النصف الثاني من السنة الحالية.

نمو تصاعدي للمبيعات

وفي هذا الصدد، قال البائع عبد الرشيد إن المبيعات ما زالت تحقق نمواً تصاعدياً شهرياً منذ بداية النصف الثاني للعام الماضي وحتى الآن، إذ يتزايد الإقبال على شراء ألعاب الأطفال التي تناسب كافة الفئات العمرية.

وأضاف: «لقد أصبحنا نستورد من المنشأ مباشرة وتحديداً من الصين، هذا الأمر ساهم بتخفيض التكلفة بشكل كبير، إضافة إلى رفع مستوى جودة ألعاب الأطفال المختلفة، الأمر الذي أثر إيجاباً على نشاط حركة البيع والشراء في السوق». وتابع: «نحن في سوق واقف نقدم أسعار الجملة للزبائن مباشرة، إذ إنه لا يوجد فرق في ثمن القطعة عندما يشتريها التاجر أو المستهلك، وحتى بالكميات الكبيرة فإن الفرق بسيط جداً، لذلك تعتبر الأسعار هنا أقل من أي مكان آخر».

وجهة تسوق

وفي ذات الشأن، أكد البائع محمد صديق أن الإقبال على السوق كبير جداً ولا ينقطع طوال العام، حيث يمتاز «واقف» بأنه أفضل وجهة ترفيهية وسياحية، بالإضافة إلى التسوق، وأضاف: «إن غالبية المحلات التجارية في سوق واقف تقدم أسعاراً تنافسية وتعتبر الأفضل إذا ما قورنت بالأسواق الأخرى، حيث إن كبار التجار والمستوردين لديهم محلات بيع مباشر للمستهلك في السوق، إضافة إلى طرح خصومات على الأثمان بشكل مستمر».

وتوقع صديق أن تستمر حركة السوق بالنشاط على مستوى البيع والشراء خلال العام الجاري، حيث إن كافة المؤشرات تشير إلى نمو تصاعدي خلال الفترة المقبلة، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على المحلات التجارية».

أسعار

وفي نفس الصعيد، أوضح البائع محمد أرسال، ان استيراد ألعاب الأطفال من دول المنشأ مباشرة قد ساهم في تخفيض التكلفة على التاجر، وبالتالي انعكس بتراجع أسعار القطع على المستهلك، ولفت إلى أن الإقبال على سوق واقف كبير بطبيعته اليومية وذلك نظراً لأهميته في السياحة والترفيه العائلي والتسوق، وهذا أمر يعزز مبيعات المحلات التجارية المختلفة. وبين أرسال أن ألعاب الأطفال تحظى بطلب كبير، حيث إن كافة العائلات ترغب في شراء هذه المنتجات الترفيهية والتعليمة لأبنائهم وبناتهم، ولكن تراجع أسعار السلع أدى إلى قيام المستهلك بشراء كمية أكبر.

ويرى الباعة أن استيراد ألعاب الأطفال من الصين مباشرة ساهم بشكل فعلي في تخفيض التكلفة على التاجر، الأمر الذي ساهم في تراجع الأسعار أمام المستهلك، وأدى إلى زيادة في ربحية المستورد.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.