الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
02:44 ص بتوقيت الدوحة

وزير المالية: لا يزال اقتصادنا الأسرع نموا في المنطقة رغم الحصار

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017
سعادة وزير المالية علي شريف العمادي
سعادة وزير المالية علي شريف العمادي
أكد سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية، أن الاقتصاد القطري هو الأسرع نموا في المنطقة، وذلك بسبب أدائه الإيجابي حاليا، وقال "لقد ظهرت العديد من التساؤلات والشكوك حول مستقبل بلدنا بعد أن فرض علينا حصار جائر غير قانوني، إلا أنه بعد أربعة شهور من الحصار، لا يزال اقتصادنا الأسرع نموا في المنطقة بمعدل نمو 2.5 بالمائة".
جاء ذلك في كلمة ألقاها سعادة وزير المالية خلال مشاركته والوفد المرافق له في حفل استقبال خاص نظمته سفارة دولة قطر في الولايات المتحدة الأمريكية، ومجلس الأعمال القطري-الأمريكي، على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين التي عقدت مؤخرا بالعاصمة واشنطن، وذلك وفقا لبيان صادر اليوم عن وزارة المالية.
وأضاف سعادته أنه :"خلال الأعوام الخمسة الماضية، قمنا بدعم القطاع الخاص وتنفيذ حزمة من الإجراءات لجعل هذا القطاع أكثر تنافسية واستقطابا للمستثمرين المحليين والأجانب، وعلى الرغم من الحصار غير القانوني، واصلت العلاقات الاقتصادية القطرية ازدهارها في كافة أنحاء العالم، في الوقت الذي تستمر فيه قطر باكتشاف أسواق جديدة وفرص متعددة".
وشدد على أن أهم مسألة كشفها الحصار الحالي للعالم هو مدى كون قطر شريكا تجاريا يعتمد عليه، فدولة قطر لم تتخلف عن أي شحنة، وهي مستمرة في تزويد الإمارات العربية المتحدة باحتياجاتها من الغاز الطبيعي حسب العقود المبرمة رغم الخلافات الحالية، بما يدل مرة أخرى على أن قطر لا تستخدم قوتها الاقتصادية من أجل مصالح سياسية.
وأوضح كيف حولت دولة قطر الحصار الجائر إلى فرص إيجابية، قائلا "لقد كان للحصار تأثير إيجابي على العديد من القطاعات مثل السياحة والضيافة، فالإجراءات الجديدة التي تم اتخاذها تفتح المجال أمام مواطنين من 80 دولة لزيارة قطر من غير تأشيرة، وقد أعاد الحصار التأكيد على التزامنا بتوفير سوق مفتوح وتنافسي للاستثمار الأجنبي، فنحن نرحب بالشركات من كافة أنحاء العالم منذ عدة عقود".
وسلط سعادة السيد علي شريف العمادي، في كلمته، الضوء على استثمارات قطر الخارجية، حيث أكد أنها تمثل مكسبا للجميع، فهي تساعد في تقوية العلاقات الثنائية وتساند المجتمعات وتخلق الوظائف.. مضيفا "سنقوم قريبا بتدشين عدد من المشاريع الكبرى، ليس فقط في قطاع الطاقة، بل في القطاع الخاص أيضا، مما سيقدم فرصا إضافية للمستثمرين للاستفادة منها".
وشهد حفل الاستقبال، الذي نظمته سفارة دولة قطر في الولايات المتحدة، ومجلس الأعمال الأمريكي-القطري، حضور كبار التنفيذيين من الشركات الأمريكية العاملة في قطر، والخطوط الجوية القطرية، والسيدة دانا شيل سميث سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية السابقة لدى دولة قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.