الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
11:26 م بتوقيت الدوحة

أطفالنا

كن مدهشاً في عامك القادم

كن مدهشاً في عامك القادم
كن مدهشاً في عامك القادم
لحظات تمضي بحلوها ومرها ولحظات تأتي نحن من نصنع لها الدهشة والفارق بتصرفاتنا التي تتطلب منا أن نتغير معها للأفضل، وبحلول عام جديد، جميل أن نجدد وندهش من حولنا خاصة أطفالنا بتعاملنا المميز، ولنبدأ بالإجابة عن هذا السؤال كيف وجدت طفلك في العام المنصرم؟ هل تغير للأفضل؟ وكيف كان تعاملك معه؟ هل يستمر الحال على ما هو عليه أو تنطلق في هذا العام لتغير ما صدر عنك من تقصير في حقه؟
وعلى سبيل التجديد فإن طبيعة البشر دائما ما تميل إلى التغيير وتكره تلك التصرفات المتكررة في التعامل خاصة مع الطفل فهو بحاجة إلى أساليب متنوعة لأن العالم من حوله دائم التحول والروتين المتكرر قاتل.
والمقصود بالإدهاش أن تبهر الطفل بطريقتك المبدعة وتجعله ينجذب إليك ويقترب منك أكثر بحيث تكون شخصا فعالا وممتعا، وانتبه ألا تحصر الإدهاش في إحضار وجبة طعام مبهرة أو لعبة جذابة بل الإدهاش الحقيقي يرتبط بتحقيق احتياج الحب والاحترام والتقدير والتعامل الأمثل بأسلوب يشعر الطفل بالرضا والأمان والسعادة.
إن الإدهاش لا يتطلب منا جهدا كبيرا بل يحتاج إلى الفهم والإدراك لعقل الطفل فلكل مرحلة عمرية لها رونق خاص من الإدهاش فصغير السن يريدك مثله طفلا في التفكير والحديث والنزول إلى مستوى ألعابه وتبدأ تدهشه بكل وسيلة حتى لا يهرب إلى غيرك فتشاركه أنشطته المحببة إليه وتدهشه بمستواك المتجدد وتكون ملهماً لإبداعه وتوفر له كل ما يساعده على الإنجاز.
وحتى على نطاق الكلمات والمدح والألقاب ننتظر إدهاشا منك عزيزي الأب الذي يصنع للطفل جسر المحبة بينك وبينه بحيث تسهم في الوصول به إلى النجاح الذي يعشقه كل طفل، فلعل كلمة واحدة جميلة تصنع له التغيير الإيجابي.
ورسالتي الختامية لكل أب يريد أن يرتقي بطفله في العام الجديد أقول له غير من طباعك التي تؤثر في طفلك بشكل سلبي، وتعلم منه الإدهاش لأنه دائم المفاجأة بأفكار متجددة، وكن على يقين بأن تغير نفسك سيصنع لطفلك الفارق في حياتك وحياته وكن جريئا لتعلم كل ما هو جديد ومدهش في عالم الطفل.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وكانت التجربة ممتعة

11 سبتمبر 2019

كفو عليك

04 سبتمبر 2019

لا شيء

28 أغسطس 2019

هندس فشلك

21 أغسطس 2019

حُرّاس الدين

14 أغسطس 2019

امسح واربح

07 أغسطس 2019