الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
05:49 ص بتوقيت الدوحة

كيف يبني المجتمع منظومته القيمية؟ (3-3)

كيف يبني المجتمع منظومته القيمية؟ (3-3)
كيف يبني المجتمع منظومته القيمية؟ (3-3)
إذا سلّمنا بمقولة ابن خلدون أن للأمم أعمارا كالأفراد، حيث ينشأ طفلا صغيرا ثم يشبّ ويقوى وهكذا حتى يعود إلى الكهولة ثم الشيخوخة والموت، وهو بين كل هذه المراحل تعتريه العوارض وعوامل الصحة والمرض والقوّة والضعف، فكذلك الأمم والمجتمعات، فهذا يعني أن ما نمرّ به اليوم ليس سوى حالة تعتري كل الأمم والشعوب الأخرى، فالدول التي نراها اليوم قوية أو ضعيفة هي بكل تأكيد لم تكن كذلك في كل تاريخها، إن أميركا اليوم ليست أميركا الأمس، وأوربا التي يبدو عليها آثار الشيخوخة كانت قبل قرن فقط تقود العالم وتستعمر أميركا نفسها، وأن اليهود الذين استعلوا علينا اليوم عاشوا تاريخهم الطويل مشتتين في الأرض لا تحويهم أرض ولا تضمهم دولة.
ليست هناك أمة في العالم إلا وهي معرّضة لما نتعرّض له نحن اليوم في هذه المرحلة العصيبة غير أن التحدّي الأصعب هو في قدرتنا على تقصير عمر هذه المرحلة والإسراع بالنهوض من جديد، هكذا فعلت اليابان بعد هزيمتها المنكرة أمام الأميركان وهكذا فعلت ألمانيا أيضا، ونحن لسنا بأقل شأنا منهما، ومن هنا تأتي أهمية المنظومة القيمية التي نرتكز عليها ونحن نحاول النهوض.
إن إلقاء اللوم على الحكام (المستبدّين) لم يعد ذا جدوى، ولا ندري لو أتيح لهؤلاء اللائمين الذين يعلقون كل آمالهم على (التغيير) ماذا هم فاعلون لو آلت إليهم المقاليد؟ إذ أن تجربة الربيع العربي كشفت عن حقيقة مؤلمة؛ أن شعوبنا لا يختلفون كثيرا عن حكامهم، رأيناهم كسياسيين ومجاهدين وثوّار وفصائل مقاومة كيف تضطرب أمورهم في أول يوم يمتلكون فيه شيئا من المال أو السلاح أو حتى مساحة صغيرة من منّصات الإعلام!
لا زلت أذكر حوارا حادّا بين أحد الخطباء في بغداد مع نائب رئيس الجمهورية عزة الدوري، قال له الدوري: أعطني شعبا كشعب أبي بكر وعمر وأنا أطبق فيهم الشريعة، فقال له الشيخ (بثقة): أعطني ساعة واحدة في الأسبوع من تلفزيون الشباب وأنا أكوّن لك شعبا كشعب أبي بكر وعمر! ودارت الأيام وها نحن نملك اليوم أكثر من فضائية (إسلاميّة) لكننا لم نزدد بها إلا شتاتا وربما بعدا عن قيم الإسلام أيضا.
إن (الاستبداد) الذي كنّا نشكو منه تبيّن أنه ثقافة مجتمع أكثر من كونه ممارسة حاكم، وإن (النفاق) الذي كنا نشكو منه باعتباره وسيلة للتقرب إلى (الحاكم المستبد) صرنا نراه اليوم وسيلة شائعة للتقرب للأحزاب (الديمقراطية) و الجماعات (الدينية) حتى لشيوخ العشائر وشيوخ المال وشيوخ الشاشات، وقد وصل هذا الداء إلى القضاء والتعليم وكل مفاصل المجتمع، على تفاوت بين المجتمعات.
إننا لا بد أن نصارح أنفسنا ومجتمعاتنا أن الطريق الذي نمشي به الآن وإن كان يحقق لنا بعض المكاسب الشخصية والآنية إلا أننا في النهاية قد نخسر كل شيء.
إن قادة الفكر والرأي مطالبون اليوم بتحديد منظومة من القيم الضرورية التي تناسب التحديات الكبرى في كل بلد، ثم العمل على نشرها وترسيخها في المجتمع حتى تصبح معيارا حاضرا في ثقافته وحياته اليومية يحكم بها على نفسه وعلى أفراده ومؤسساته.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.